لماذا ورد القسم بالوقت في ايات كثيرة من القران الكريم


لماذا ورد القسم بالوقت في ايات كثيرة من القران الكريم

لماذا ورد القسم بالوقت في ايات كثيرة من القران الكريم، أنعم الله تعالى على البشرية في نزول الوحي على سيدنا محمد -صلَّ الله عليه وسلَّم- حيث نشر الرسول الدين الإسلامي في كافة بقاع الأرض، ونزل القرآن الكريم على سيدنا محمد بواسطة الوحي جبريل، ونقله الرسول للبشرية أجمع.

ورد في القرآن الكريم آيات كثيرة فيها القسم بالوقت لذلك يسأل الطلبة لماذا ورد القسم بالوقت في ايات كثيرة من القران الكريم حيث أنه من الأسئلة الهامة في منهاج القرآن الكريم، حيث يدرس الطلبة كافة التعاليم الإسلامية من القرآن والسنة وفي هذا المقال سنتحدث عن القسم بالوقت.

القسم بالوقت في القرآن الكريم

قبل معرفة لماذا ورد القسم بالوقت في ايات كثيرة من القران الكريم دعونا نتعرَّف على القسم بالوقت حيث ذكره الله عز وجل في كتابه الكريم أكثر من مرة مثل قوله تعالى: “والعصر، إن الإنسان لفي خسر” وذكره في قوله تعالى: “والليل إذا يغشى والنهار إذا تجلى” وذلك نظراً للأهمية الكبيرة للوقت في حياة الإنسان، حيث قال رسول الله -صلَّ الله عليه وسلم-: “لن تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع: عن عمره فيما أفناه وعن شبابه فيما أبلاه وعن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه وعن علمه ماذا عمل به” وكل تلك الأعمال مُرتبطة ارتباطاً كبيراً في الوقت، حتى إن يوم القيامة يُسمى بـ”يوم الساعة”  أي انتهاء الحياة على الأرض وانتهاء وقتها.

علل لماذا ورد القسم بالوقت في ايات كثيرة من القران الكريم

انتشر سؤال لماذا ورد القسم بالوقت في ايات كثيرة من القران الكريم حيث يحاول الطلبة معرفة أهمية الوقت في الدين الإسلامي لاستثماره بالشكل الصحيح في الحياة، وقد ورد القسم بالوقت بسبب:

  • السؤال: لماذا ورد القسم بالوقت في ايات كثيرة من القران الكريم؟
  • الإجابة: لعظم شأنه.

مما لا شك فيه أن الوقت ثمين جداً في حياة الانسان وإن كل دقيقة لها أهمية كبيرة وضياعها يعني أنها لن تعود مرة أخرى، وكما قال الإمام الشافعي رحمه الله: “الوقت كالسيف، إن لم تقطعه قطعك”.