مؤلف سنن أبي داود هو


مؤلف سنن أبي داود هو

مؤلف سنن أبي داود هو، اهتم المسلمين بالسنة النبوية كونها المصدر الثاني للتشريع الإسلامي، لم يقم المسلمين بتدوين الحديث في عهد النبي-صلى الله عليه وسلم- إنما اكتفوا بحفظه والإكتفاء بالإعتماد على الذاكرة، بدأ المسلمين فعلياً بتدوين الحديث بالقرن 2من الهجرة، بعد ان كان مقتصراً على المشافهة والحفظ، مر تدوين الحديث بالعديد من المراحل، انتقل التدوين من مرحلة الجمع البحت إلى التصنيف والترتيب، حسب المواضيع الفقهية او ترتيب الأحاديث حسب الراوي باختلاف موضوعاتها، مع مرور الوقت كثرت أنواع كتب الحديث، من مصنفات وسنن وجوامع و مسانيد ومستخرجات وغيرها، توقف التدوين ببداية القرن 5هجري، ثم انتقل العلماء لمرحلة نقد الحديث من حيث السند والمتن.

من هو أبي داود السيرة الذاتية ويكيبيديا

هو عبد الله بن سليمان بن الأشعث السجستاني الأزدي، هو من قبيلة الأزد، ولد أبي داود في القرن 3هجري، رحل كغيره لطلب العلم، فرحل إلى مصر والحجاز أي مكة والمدينة ، ورحل إلى الشام بمدنها فلسطين والأردن وعسقلان وغيرها، وكذلك إلى العراق كالبصرة وبغداد والكوفة، واستقر في بغداد حتى وفاته، كان هو من محدثين ذلك الزمن وكل محدث لابد له ان يرحل؛ ليجمع ويسمع اكثر منأحاديث النبي، تلقى أبي داود عن كتير من الشيوخ، من أشهر شيوخه وعلى يده تتلمذ هو أحمد ابن حنبل، فيقال عن ابي داود أحد أئمة الدنيا، فقهاً و علماً ونسكاً وورعاً وإتقاناً جمع وصنف السنن.

مؤلف سنن أبي داود هو

قال أبي داود كتبت عن رسول الله-صلى الله عليه وسلم- 500 ألف حديث، يقصد أهل العلم بهذه الأرقام طرق واساليب رواية الحديث، فمثلا قد يكون لحديث الواحد أكثر من إسلوب أو طريقة، ثم إنتقى منها الأحاديث الموجودة في السنن، بلغت أحاديثه 5274 حديثًا، وقد ذكر أبي داود في سننه الصحيح، وما يشهه، وما يقاربه،وما كان فيه وهن شديد بينه، ويذكره حتى يبنه إلى ضعفه وعلته، والأحاديث الصحيحة والحسنة فيسكت عنها، حيث قال أبي داود عنن سننه: “ذكرت فيه الصحيح وما يشابهه ويقاربه، وما كان فيه وهن شديد بينته، وما لم أذكر فيه شيئًا فهو صالح، وبعضها أصح من بعض“.