ماذا يوزن يوم القيامة


ماذا يوزن يوم القيامة

ماذا يوزن يوم القيامة، من المهم أن نعلم أهمية الأعمال الصالحة التي يقوم بها العبد مما يثقل الله من خلالها موازين حسناته يوم القيامة ومن الجدير ان الأعمال الصالحة تقرب الإنسان من ربه ولها وزنها يوم القيامة حيث أنها سبب في راحة العقول فيجب على الإنسان المسلم الاكثار من الأعمال التي تكون سبب في دخوله الجنة

هناك أعمال اثقل في الميزان من غيرها

التهليل والمقصود هنا ” لا إله إلا الله ” حيث أنها أثقل شيء في الميزان قال تعالى(فمن يعمل مثقال ذرة خيراً يره ومن يعمل مثقال ذرة شراً يره)، ومن أهم الأعمال التي تكون أثقل في الميزان من غيرها ما يلي:

  • التسبيح والتحميد والتكبير لله عز وجل.
  • يجب على المسلم المداومة على الأذكار خاصة بعد انتهاء الصلاة.
  • يجب على المسلم أن يكون صابر ومطيع لأوامر الله.
  • يجب على الانسان ان تكون اخلاقه حميدة.
  • اتباع الجنازة حتى يتم دففنها وهنا يأخذ الانسان الأجر والثواب العظيم.

أعمال يثقل بها الميزان يوم القيامة

يعتبر حسن الخلق صفة من صفات المؤمنين التي من شانها يمكن الاستدلال على الشخصية، حيث يتميز صاحب الخلق الحسن بصفات تميزه عن غيره من الناس وهي التبسم في وجه الآخرون واللين في المعاملة والسماحة والإحسان لمن أساء إليه :

  • صاحب الخلق الحسن يكون وجهه بشوش ويبتعد عن العبوس والتنفير
  • لا يقوم بإيذاء البشر بل يحسن إليهم.
  • كلامه طيب مع الناس.
  • يحسن لمن إساء إليه.

   أعمال تخفف الميزان

يسعى الانسان الصالح الى التقرب من الله عز وجل من خلال فعل الطاعات والابتعاد قدر الإمكان عن فعل المحرمات التي تكون سبب في دخوله النار:

  • أعمال الرياء والمقصود هنا التباهي بالأعمال الصالحة ومعرفة الناس بها.
  • انتهاك الحرمات التي تكون سبب في دخل العيد النار.
  • أن يقوم الانسان بالظلم والافتراء على العباد أمثلة على ذلك السب، والشتم.

في نهاية المقال تحدثنا عن الأعمال الصالحة التي لها دور كبير في حياة الانسان المسلم ومن اهم الأعمال هو الالتزام بما أمر الله تعالى عباده، وتحدثنا عن الأمور التي تخفف الميزان.