ما الغاية من ارسال النبي صلى الله عليه وسلم


ما الغاية من ارسال النبي صلى الله عليه وسلم

ما الغاية من ارسال النبي صلى الله عليه وسلم ، الحمد لله الذي أرسل الينا رسله مبشِّرين ومنذرين، وجعل سيِّدَنا محمد صلى الله عليه وسلم خاتم الأنبياء وإمامَ المرسلين، وتفضَّل علينا ففضَّلنا به على سائر العالَمين، أحمده وأشكرُه، وأتوب إليه وأستغفره، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له عظيم الفضل والكرم، وأشهد أنَّ سيدنا محمدًا رسولُ الله عالي الهمم، صل اللهم على سيدنا ومولانا محمد وعلى آله وأصحابه والتابعين، وحديثنا اليوم سيكون عن الغاية من بعثة النبي صلى الله عليه وسلم.

ما الغاية من ارسال النبي صلى الله عليه وسلم؟

الاجابة هي: ليدعوا الناس الى توحيد الله عزوجل.

المراحل التي مرت بها دعوة النبي صلى الله عليه وسلم

دعوة النبي محمد صلى الله عليه وسلم بدأت سراً عندما أمره الحق تعالى في تبليغ الرسالة، فقد كان يدعو أصدقاءه وأقاربه إلى توحيد الله تعالى والابتعاد عن الشرك والأصنام، حيث استمر على ذلك ما يقارب الثلاث سنين من مبعثه صلى الله عليه وسلم لا يظهر الدعوة في المجالس العامة والأماكن العمومية، فعندما نزل عليه قول الله تعالى: “فاصدع بما تؤمر وأعرض عن المشركين” صدق الله العظيم، كما تم اعلان الدعوة على رؤوس الأشهاد وفي مجالس القوم، فكان ذلك بداية الدعوة الجهرية، وقد مرت دعوة النبي صلى الله عليه وسلم كما قال أهل العلم بعة مراحل أساسية وهي كالآتي:

  1. المرحلة الأولى: الدعوة السرية حيث استمرت ثلاث سنين.
  2. المرحلة الثانية: الدعوة تكون جهرا وباللسان فقط واستمرت إلى الهجرة.
  3. المرحلة الثالثة: الدعوة جهرا مع قتال المعتدين والبادئين بالشر والقتال، واستمرت هذه المرحلة إلى عام صلح الحديبية.
  4. المرحلة الرابعة: الدعوة جهرا مع قتال من وقف في وجه الدعوة ومنع الناس من الدخول فيها بعد إنذاره.. وهذه المرحلة هي التي استقر عليها التشريع في الدعوة والجهاد.

ما هي الغاية من ارسال الرسل

ورد في كتاب الله وسنة نبيه الكريم  صلّى الله عليه وسلّم وظائف الرسل والمهام التي وكلها لهم الحق عزوجل، وهي:

  • البلاغ المبين: وكل الله للرسل مهمة وهي إبلاغ الدين لجميع الناس، وأيضاً إيصال النصوص والأوامر والنواهي التي أُوحيت إليهم ودون أي تحريفٍ، وعلى الرسل أن يتحلّوا بالشجاعة في الوقوف أمام الناس وإخبارهم بالأوامر والنواهي.
  • الدعوة إلى الله: لا تقتصر مهمة الرسل فقد عند تبيليغ الرسالة؛ بل عليهم حث العباد على امتثال ما ورد فيها، وتحقيقها قلباً وقولاً وفعلاً، وإخبارهم بأنّهم عبادٌ لله تعالى، والواجب عليهم عبادته، وقد بذل جميع الرسل جهوداً عظيمةً خلال دعوتهم.
  • التبشير والإنذار: جعل الله تعالى دعوة الرسل بشكلٍ دائمٍ بالتبشير والإنذار، كما ورد ذلك في العديد من الآيات، حيث يشتمل ذلك الحياة الدنيا والآخرة، فيبشرون من أطاع الله تعالى وصدق نبوتهم بالحياة الهانئة والأمن والتمكين في الأرض، وينذرون العصاة من الهلاك والشقاء في الدنيا، أما في الآخرة فيبشرون الرسل عباد الله سبحانه وتعالى بالجنة وما فيها من نعيم، كما يحذّرون العُصاة من عذاب جهنم.
  • إصلاح النفوس وتزكيتها: أراد الحق أن يخرج عباده من الظلمات إلى النور بتعليمهم أوامره وتزكية نفوسهم من خلال بيان أسمائه وصفاته، وتعريفهم بالملائكة ورسل الله -عليهم السلام- والكتب التي أنزلها عليهم، وتعريفهم بالأمور التي قد تضرهم أو تنفعهم.
  • تقويم الأفكار المنحرفة والعقائد الباطلة: خلق الله عزوجل الناس على الفطرة السليمة إلا أن البعض منهم انحرفوا عنها، وبالتالي أرسل الله الرسل لهم ليُرجعوهم إلى الطريق المستقيم، فكان كلّ رسول منهم يقوّم الانحراف الذي كان موجوداً عند قومه.
  • إقامة الحُجّة: بعث الحق الرسل حتى لا يكون هناك حُجّةً للناس يوم القيامة، فلو أنّ الله لم يرسلهم لخاصم الناس وجادلوا يوم القيامة، ولهذا فيُحضر الله كلّ قومٍ يوم القيامة ومعهم رسولهم كي يُقيم عليهم الحُجّة بأنّ رسولهم قد يبلّغهم الدعوة التي بعثها معه.
  • سياسة الأمة: تحتاج الأمم الى من يدبر أمورها وشؤونها ويقودها؛ فقد أرسل الله صلى الله عليه وسلم الرسل للقيام بهذه المهمة، ويكون حكمهم بين الناس بحكم الله -عزّ وجلّ.