ما تاريخ إنضمام الكويت لجامعة الدول العربية ؟


ما تاريخ إنضمام الكويت لجامعة الدول العربية ؟

ما تاريخ إنضمام الكويت لجامعة الدول العربية ؟ عانت دولة الكويت في الكثير من الأوقات، بسبب الحروب والنزاعات إضافة إلى الاحتلالات والوصايا التي كانت مفروضة عليها في السابق، وجاهدت الكويت كثيراً حتى تنال استقلالها وكان لها ما أرادت في تاريخ 19/ يونيو/ 1961مـ في عهد الأمير الكويتي “عبدالله السالم الصباح”.

منذ ذلك الحين والكويت تعيش تطوراً وازدهاراً في العديد من المجالات كما أنها انضمَّت إلى جامعة الدول العربية حتى تساءل البعض ما تاريخ إنضمام الكويت لجامعة الدول العربية ؟ حيث أن الجامعة العربية تأسست قبل إعلان الكويت استقلالها.

جامعة الدول العربية

قبل معرفة ما تاريخ إنضمام الكويت لجامعة الدول العربية ؟ دعونا نتعرَّف على جامعة الدول العربية وهي منظمة عربية إقليمية تجمع الدول العربية في قارتي آسيا وأفريقيا، لأجل التنسيق بين الدول العربية في كافة الشؤون المُتعلقة بها اقتصادياً واجتماعياً وثقافياً، إلى جانب العمل على توحيد الأمة العربية في جميع الأوقات، تأسست جامعة الدول العربية في تاريخ 22/ مارس/ 1945مـ، وأُطلِق عليها اسم “بروتوكول الاسكندر ية” حيث بدأ البروتوكول براعية 8 دول عربية أعلنوا انضمامهم إلى جامعة الدول العربية وهم “مصر، العراق، سوريا، الأردن، لبنان، اليمن، السعودية” ومن ثم بدأت الدول العربية تنضم إلى الجامعة حتى أصبح عدد دول المنضمة إلى جامعة الدول العربية 22 دولة.

تقديم الكويت طلب الانضمام لجامعة الدول العربية

قدَّمت الكويت طلب انضمام لعضوية جامعة الدول العربية بعد إعلان استقلالها وتحديداً في 20/ يوليو/ 1961مـ، أي بعد إعلان استقلال الكويت بشهر واحد فقط، وتساءل البعض ما تاريخ إنضمام الكويت لجامعة الدول العربية ؟ حيث قام الأمير عبدالله السالم الصباح بإعطاء مهمة تقديم الطلبة للشيخ عبد العزيز حسين مدير المعار آنذاك، وبعد اجتماع جامعة الدول العربية أعلنت الدكتور سيد نوفل الأمين العام للجامعة العربية إعلان قبول طلب انضام الكويت لجامعة الدول العربية وإدراجها عضواً أساسياً في الجامعة.

تاريخ إنضمام الكويت لجامعة الدول العربية

اختلفت الآراء حول ما تاريخ إنضمام الكويت لجامعة الدول العربية ؟ حيث يعتقد البعض أن الكويت كانت من الدول المؤسسة للجامعة؛ لكن احتلال بريطانيا للكويت حال دون ضمها رسمياً لجامعة الدول العربية، وبعد إعلان استقلالها حاولت العراق ضم الكويت تحت وصايتها وكثُرت اجتماعات جامعة الدول العربية آنذاك؛ لكن القرار في النهاية حكم لصالح الكويت بأن تكون عضواً أساسياً ذات سيادة كاملة في جامعة الدول العربية بتاريخ 20/ يوليو/ 1961مـ وبعد انسحاب القوات البريطانية من الكويت حلَّت محلها جيوش دول عربية لكنها سُرعان ما انسحبت في العام 1963مـ بعد مقتل عبد الكريم قاسم خلال الانقلاب العسكري.

متى انضمت الكويت لجامعة الدول العربية

على غرار الحديث حول ما تاريخ إنضمام الكويت لجامعة الدول العربية ؟ صرَّح الدكتور سيد نوفل أمين عام جامعة الدول العربية آنذاك قائلاً: “يسعدنا في جامعة الدول العربية انضمام الكويت إلى أسرتنا، ويجب أن نذكر ونشكر الكويت على مُساعدتها في الجامعة منذ بدايتها حيث كانت تمارس عضويتها في كافة المجالات قبل إعلان الانضمام رسمياً” وعملت جامعة الدول العربية على دعم الكويت في الانضمام إلى الأمم المتحدة فيما بعد، لتنضم الكويت رسمياً إلى الأمم المتحدة في العام 1963مـ بعدما وافقت الدول الخمسة الكُبرى على قرار انضمام الكويت إليها لتصبح الكويت عضواً في الأمم المتحدة.

تأثير الكويت في جامعة الدول العربية

بعدما عرفنا ما تاريخ إنضمام الكويت لجامعة الدول العربية ؟ كان للكويت تأثيراً كبيراً بعد انضمامها إلى جامعة الدول العربية، فمن المعروف مواقفها تجاه القضية الفلسطينية وأنها قضية مُقدَّسة لا يجب المساس بها، إضافة إلى موقفها في نهاية الحرب الأهلية باليمن عام 1972مـ، كما كان لها دور فاعل في نهاية الحرب الأهلية اللبنانية في العام 1989مـ ورغم الغزو العراقي على الكويت وتدمير اقتصادها ومنشآتها إلَّا أنها استطاعت النهوض من جديد وتنمية اقتصادها واحتواء الأزمة رغم الكوارث التي حدثت، ومن أبرز المواقف المشرفة تناول الكويت عن القرارات الدولية المُوجبة على العراق من أجل تهدئة الصراع العربي وفك الضغوطات الاقتصادية على العراق مما جعل جميع دول العالم تقدم شكرها ودعمها للكويت على هذه الخطوة العظيمة.

متى أقيمت أول قمة عربية في الكويت

كانت الكويت داعماً أساسياً لجامعة الدول العربية إضافةً إلى وقوفها بجانب الدول العربية في جميع أزماتها فكانت المُساعِد الأول لها في كُل الظروف، وبناءً على ذلك قامت الكويت باستضافة القمة العربية الاقتصادية والتنموية والاجتماعية التي تم عقدها في تاريخ 19/ يناير/ 2009مـ، ومن ثم قامت باستضافة القمة العربية 25 في العاصمة الكويتية “الكويت” في تاريخ 25/ مارس/ 2014مـ، كما دعمت الكويت إقامة كافة القمم العربية في جميع البُلدان وقدَّمت نظام أمني شامل لجامعة الدول العربية من أجل تنفيذه واتباعه.

يُذكَر أن دولة الكويت استطاعت هزيمة كافة الظروف والوصول إلى مرادها رغم الاحتلال والغزو العراقي الذي أصابها في السنوات الأخيرة، وأصبحت من أقوى الدول العربية اقتصادياً في الوقت الحالي.