ما حكم من يعمل الأعمال الصالحة يريد بذلك مجرد المطامع الدُنيوية



ما حكم من يعمل الأعمال الصالحة يريد بذلك مجرد المطامع الدُنيوية، أهلاً بكم زوارنا الأعزاء في سؤال جديد من الأسئلة التي سوف نستعرض معكم من خلال هذا المقال اجابة سؤالنا السابق عبر موقعنا موسوعة نت، حيث أننا نجد العديد من الأشخاص يقومون بأعمال صالحة التي تقوم بخدمة فئة معينة وهذه الفئة تكون بحاجة الى المساعده بالفعل ولا يكون هدف هؤلاء الأشخاص لا بكون بودهم التقرب بذلك إلى المولى عزوجل وابتغاء رحمته والتودد إليه بل للتظاهر وهذا يعتبر رياء، والرياء يعتبر هو ذلك التظاهر بفعل الأعمال الصالحة مثلاً تكافل الأسر الفقيرة وغيرها من الأعمال الصالحة بهدف أن يتحدث عنه الناس انه من الأخيار وانه يقوم بفعل الأعمال الصالحة فهو بذلك يطمح لأهداف دنيوية وليست من أجل التقرب الى الله سبحانه وتعالى فما هو حكم هذا الشخص سنتعرف واياكم على اجابة هذا السؤال الذي يبحث عنه العديد، تابعوا معنا.

ما حكم من يعمل الأعمال الصالحة يريد بذلك مجرد المطامع الدُنيوية؟

كما عودناكم طلابنا وطالباتنا في الممكلة العربية السعودية بأن نقدم لكم الاجابات الصحيحة لجنميع الأسئلة التي تواجهكم خلال دراستكم لمادة ما؛ حيث أن سؤالنا لهذا اليوم يعتبر من أسئلة الدين، سنتعرف على الاجابة فيما يلي:

  • أن يكون الهدف الأقوى هو وجه الله سبحانه وتعالى وطلب الأجر من المولى عزوجل وأيضاً نيل مرضاته، وباتالي فان لا بأس بهذا.
  • يجب أن يكون الهدف الدنيوي هو جل قصده وذلك ليس له في الآخرة من نصيب عند المولى عزوجل.
  • أما اذا تساوت عنده الأمور ولم تغلب عليه نية التقرب ولا نية غير التعبدللمولى فبالتالي فانك تقع محل نظر، أما الأقرب الى ذلك يكون أنه لا ثواب ولا أجر مثلاً كمن عمل لله ولغيره في وقت واحد.

العمل الصالح في الاسلام

هوعبارة عن مجموعة من الأعمال الصائبة التي توافق لشرع الله وأيضاً التي يقوم بها العبد مسلم وذلك يكون بِنِيّٓةِ التعبد والتقرب له سبحانه وتعالى طمعاً في نيل رضاه والحصول على الأجر والثواب، ففي قوله تعالى: “إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ” صدق الله العظيم؛ حيث أن العمل الصالح يعتبر هو أحد الفروض الأساسية التي يُلزم على المسلم ان يقوم بتأديتها؛ وذلك يكون لكونه يكون شكلاً من أشكال الإحسان، وهو الذي يعد الرتبة الثالثة من مراتب الدين الإسلامي.

وجوه العمل الصالح

الكثير من العباد يعتبرون أن العمل الصالح ينحصر فقط في العبادات والفرائض التي فرضها المولى عزوجل على عباده جميعاً، وفي حين أن دائرته تعد هي أوسع من ذلك بكثير، فبذلك فهو يشمل الحياة كلها، كما أن كل ما يعود بالنفع على الإنسان والحياة والكون يُعتبر من العمل الصالح الذي يحث عليه الاسلام، وفيما يلي بعض هذه الأوجه:

  1. الكلمة الطيبة.
  2. التعاون.
  3. العدل.
  4. المشي الى الصلاة.
  5. ازالة الأذى عن الطريق.
  6. صيام التطوع.
  7. والعديد من العبادات الأخرى.