ما هو البوليمر


ما هو البوليمر

ما هو البوليمر، تنتشر المواد الكيميائية والعناصر والمركبات في الطبيعة، كما أنه في بعض الحالات يتم صناعتها يدوياً، مما يجعلها أكثر تفاعلاً مع الأشياء من خلال زيادة خواصها والتركيز على تراكبيها، وتعتمد المركبات الكيميائية في تركيبتها على اتحاد عنصرين أو أكثر مع بعضهم البعض.

يدرس طلبة العلوم العامة العناصر والمركبات والجزيئات في المنهاج السعودي، حيث يحاولون معرفة ما هو البوليمر وغيره من المركبات والعناصر الشائعة والمعروفة لأجل دراسة تراكبيها وخصائصها ومهامها في الطبيعة، ويعمل  العلماء على اكتشاف العناصر والمركبات الجديدة لأجل تقديمها لخدمة العالم.

مقدمة عن البوليمرات

يدرس الطلبة مفهوم البوليمرات وتركيبتها حيث أن البوليمرات هي عبارة عن وحدات بنائية متطابقة ومتكررة، ووحدة البوليمر تتكوَّن من عدة جزيئات صغيرة تُسمَّى “المونومرات” حيث تتفاعل مع بعضها لتشكيل البوليمر، ويحاول الطلبة معرفة ما هو البوليمر حيث أن البوليمر يمتلك العديد من الخصائص التي تؤثر فيه مثل “المرونة، قابيلة الذوبان، قوة الشد” ويعتمد تغيير هذه الخواص على كمية وجود البروتينات في البوليمر حتى يصل إلى التركيب المناسب له، ومن المعروف أن البوليمرات هي مُركَّبات حساسة حيث أن خطأ في تركيبها يؤدي إلى حدوث “اللف العشوائي” في البوليمر ويُسمَّى البوليمر باسم “المواحيد” والمقصود بهذا الاسم هو الوحدات المتكررة في تركيب البوليمر.

ما هي البوليمرات

يتسائل الطلبة ما هو البوليمر في محاولة منهم لمعرفة تكوينه الرئيسي، وتعريف البوليمر هو “مركب ذو وزن جزيئي مرتفع مكون من وحدات جزئية مكررة سواء من مواد عضوية أو غير عضوية، كما يكون البوليمر في الطبيعة أو من خلال تصنيعه” حيث يُعتبر البوليمر من أكثر العناصر اللازمة والشائعة في الحياة اليومية نظراً لاستخدامه في شتَّى المجالات خاصةً في القطاعين الزراعي والصناعي لأجل تسميد التربة أو انتاج المواد الورقية ومواد البناء والملابس، ويعتمد البوليمر في خواصه الفيزيائية على نوعين خلال التطور وهما “التفرع، والانتظامية الفراغية” ويؤثر في ذلك بعض العوامل مثل “درجة البلمرة، وتوزيع الكتلة المولية” كما تتكوَّن البوليمرات من خلال عدة طرق مثل “البلمرة الإسهامية، البلمرة الجذرية، البلمرة الكاتيونية، البلمرة الأنيونية، البلمرة التكثيفية”.

الفرق بين البوليمرات الصناعية والطبيعية

تنقسم البوليمرات من خلال تركبيها إلى بوليمرات طبيعية وبوليمرات صناعية حيث أن هناك بوليمرات طبيعية وتنقسم إلى عضوية وغير عضوية، كما أن هناك بوليمرات تركيبية غير عضوية، وفي التالي نستعرض لكم أنواع البوليمرات وأمثلة على كل منهم:

  • البوليمرات الطبيعية غير العضوية: “الألماس، الجرافيت، الرمل، الأسبستوس، العقيق، الصوان، الفلسبار”
  • البوليمرات الطبيعية العضوية: “النشا، السليلوز، الحموض الأمينية، البروتينات”.
  • البوليمرات التركيبية غير العضوية “نتريد البورون، الخرسانة، موصلات الحراراة بأشكالها، الزجاج”.

بالتالي نكون قد عرفنا ما هو البوليمر وتعرَّفنا على كافة الخصائص والأنواع والاستخدامات الخاصة به، حتى يتمكَّن الطلبة من معرفة مفهوم البوليمر وفهمه بالشكل الصحيح والسليم.