ما هو الفرح المنهي عنه


ما هو الفرح المنهي عنه

ما هو الفرح المنهي عنه، يعتمد مفهوم الفرح على السعادة والهناء والسرور الذي يعيشه الإنسان في حياته، حيث أنه فعل فطري إنساني له العديد من المظاهر في الحياة العامة، كما أنه يزداد بنسبة كبيرة في المُناسبات السعيدة التي يمر بها المرء، وتبرُز جمالية الفرح في كيفية التعبير عنه.

حيث لا يجوز للإنسان أن يؤذي الغير للتعبير عن فرحه أو أن يقوم بالأعمال السيئة والذنوب والمعاصي فهذا فعل مذموم ويُحاسب عليه الإنسان المُسلِم، كما يبحث البعض حول ما هو الفرح المنهي عنه وكيف تكون مظاهر هذا الفرح.

الفرح في الإسلام

عمل الدين الإسلامي على ضبط مظاهر الفرح حتى لا يدخُل في الأعمال المُحرَّمة ويأتي بالذنب إلى صاحبه، فلا يجوز على المسلم أن يقوم بافتعال الحرام كالزنا مثلاً للتعبير عن الفرح فهذا حرام شرعاً، ولم يمنع الإسلام الفرح والسرور نظراً لقيمته الإيجابية على النفس الإنسانية، لكنه قام بتوجيهها وتهذيبها بالشكل الصحيح حتى لا تدخُل في الحرام، كما حرَّم الإسلام الفرح في المعصية وذلك في قوله تعالى: “إذ قال له قومه لا تفرح إن الله لا يحب الفرحين” إلى جانب أن الفرح بالسرقة والغش والربا والزنا وشرب الخبر وسائر الأعمال التي تضُر النفس البشرية والناس من حولك هو فرح مذموم وحرام شرعاً.

ما هو الفرح المنهي عنه

انتشر سؤال ما هو الفرح المنهي عنه حيث يبحث الطلبة عن مظاهر الفرح المنهي عنها في القرآن الكريم والسُّنة النبوية الشريفة حتى لا يقع المُسلِم بالمعصية، وفيما يلي حل السؤال:

  • السؤال: ما هو الفرح المنهي عنه
  • الإجابة: هو الفرح الذي يصحبه الكبر والبطر والعدوان والبغي على الناس.

حيث أنها أفعال مُحرَّمة ولا يجوز العمل بها إطلاقاً.

من الجدير ذكره أن الله عز وجل شرَّع الأعياد في الدين الإسلامي كعيد الفطر وعيد الأضحى حتى يقوم الناس بالتفريج عن أنفسهم والفرح في مثل هذه الأيام.