ما هو نظام التشغيل يقوم بالتحكم في مكونات الحاسب وعمل البرامج التطبيقية


ما هو نظام التشغيل يقوم بالتحكم في مكونات الحاسب وعمل البرامج التطبيقية

ما هو نظام التشغيل يقوم بالتحكم في مكونات الحاسب وعمل البرامج التطبيقية، يعد نظام التشغيل هو عبارة عن مجموعة من البرمجيات الأساسية التي تعمل على إدارة الحاسب كما أنها تتحكم في كافة الأعمال والمهام التي يقوم بها وأيضاً تسير تلك البرمجيات على المستخدم الاستفادة من الأجهزة التي يتكون منها الحاسب والملحقات التابعة له، نعود الى سؤالنا السابق حيث أنه متواجد في مادة الحاسب الآلي التي تعتبر من المواد الدراسية المهمة، والآن سنقدم لكم الاجابة الصحيحة للسؤال السابق كما عودناكم طلابنا وطالباتنا الأعزاء.

ما هو نظام التشغيل يقوم بالتحكم في مكونات الحاسب وعمل البرامج التطبيقية؟

العبارة السابقة صحيحة.

مهام نظام التشغيل

تختلف مهام نظام التشغيل وذلك باختلاف نوع جهاز الحاسوب، فمثلاً أجهزة الحاسوب الكبيرة التي يتطلب عملها الاتصال بأجهزة أخرى، أو السماح لأكثر من شخص من خلال استخدامها في الوقت نفسه، حيث تحتاج إلى نظام تشغيل يعمل على مساعدتها على كيفية التعامل مع وحدات الحاسوب ومُلحقاته، أما بالنسبة الى الحواسيب الشخصية فيعتبر نظام تشغيلها أكثر بساطة؛ كونها تتعامل مع مستخدم واحد وأيضاً من عمليات بسيطة، وبالتالي فقد تتلخص مهام نظام التشغيل كما يلي:

  • التحكم في مسار البيانات: ان نظام التشغيل يدير تدفُّق البيانات ومسارها؛ وذلك عن طريق التحكم بانتقالها بين وحدات جهاز الحاسوب.
  • التحكم في وحدات الإدخال والإخراج: ان ذلك يتم بالتحكم بعملية إدخال البيانات إلى جهاز الحاسوب وذلك عن طريق وحدات الإدخال، مثلاً كلوحة المفاتيح، أو الفأرة، ومراقبة عمليات المعالجة، ثم بعد ذلك يتم عرض البيانات على وحدات الإخراج مثلاً كالشّاشة، أو الطابعة.
  • اكتشاف الأعطال: حيث يُشغل النظام برمجيات خاصة وذلك كيون عند حدوث عُطل معين، تُعنى من خلال اكتشاف الأعطال، وإعطاء تقرير عن العطل.
  • التحكم في وحدة الذاكرة الرئيسية: تعتبر بعض نظم التشغيل بأن يكون لديها القدرة على تشغيل أكثر من برنامجٍ في الوقت نفسه، فالبعض منها تسمح لأكثر من مستخدمٍ من خلال العمل على الجهاز في الوقت ذاته؛ حيث يكمن دور نظام التشغيل هنا في توزيع الذاكرة الرئيسة على أكثر من مستخدمٍ؛ ويكون ذلك حال اتصال أكثر من مستخدم بالحاسب.
  • الاتصال مع المستخدم: يُعتبر نظام التشغيل هو وسيلة اتّصال تكون بين الحاسوب والمستخدم؛ حيث أنه يعمل كمترجم بين المستخدم وجهاز الحاسوب؛ وبالتالي فانه يساعد مستخدم جهاز الحاسوب على متابعة البرمجيات والأوامر التي تمّ تنفيذها عن طريق عرضها على شاشة إصدار الأوامر؛ لتوجيه الحاسب بالشكل الصحيح.
  • تحميل البرمجيات التطبيقية: يكمن هنا دور نظام التشغيل حيث يكون ذلك في نقل البرمجيات التطبيقية من وسائط التخزين إلى الذاكرة الرئيسة، ثم بعدها  إلى وحدة المعالجة المركزية كي يتم تنفيذها.

آليّة عمل نظام التشغيل

نظام التشغيل يتبع مخطط سير للعمليات؛ وذلك ليساعده في القيام بالمهام الموكَلة إليه، ويمر بعدة مراحل فهي كالآتي:

  1. التشغيل: يقوم نظام التشغيل بقراءة التعليمات المخزنة في ذاكرة القراءة فقط عندما يتم تشغيل جهاز الحاسوب، ويُنفّذها.
  2. الفحص: يقوم نظام التشغيل بفحص وحدات الإدخال، ووحدات الإخراج؛ حتى يتم التأكد من سلامتها.
  3. تحميل النظام: بعدما يتم التأكد من سلامة وحدات الإدخال والإخراج، يتم بعد ذلك تحميل نظام التشغيل من الأقراص اللينة والصلبة.
  4. استلام الأوامر: يكون ذلك من خلال أخذ الأوامر من مستخدم الحاسوب؛ حتى يقوم نظام التشغيل بتنفيذها.
  5. تشغيل النظام: تعتبر مرحلة تشغيل النظام هي أهم مرحلة؛ حيثُ أن النظام يبدأ بتنفيذ أوامر المستخدم فور الانتهاء من عملية التحميل واستلام الأوامر، حيث يكون ذلك عن طريق البرمجيات التطبيقية.
  6. انتهاء العمليّة وتكرارها: وهذه تكون آخر مرحلة حيث يعود نظام التشغيل إلى الخطوة الأولى، وينتظر اصدار أوامر جديدة من المستخدم، كي يتم البدء بتنفيذها بالطريقة نفسها مرةً أخرى.

مكونات نظم التشغيل

يتكون أي نظام تشغيلي من المكونات التالية:

  • إدارة العمليات.
  • إدارة وحدة الذاكرة الرئيسية التي توصف.
  •  إدارة الملفات.
  • إدارة نظام المدخلات والمخرجات.
  • إدارة التخزين الثانوية.