ما هي اسباب وفاة نور الدين زرهوني


ما هي اسباب وفاة نور الدين زرهوني

ما هي اسباب وفاة نور الدين زرهوني، أعلن مساء يوم أمس الجمعة 18 ديسمبر وفاة وزير الداخلية السابق نور الدين يزيد زرهوني البالغ من العمر ثلاثة وثمانون عاماً، وهذا الخبر أثار ضجة كبيرة في الجزائر لمكانة الرجل السابق والإنجازات التاريخية التي قدمها اثناء وجوده بوزارة الداخلية، وقد ذكرت المصادر بأن الوزير الأسبق كان متواجد في مستشفى عين النعجة العسكري وكان يتعالج من مرض خطير أصيب به وفي ساعات عصر يوم الجمعة أعلن عن وفاته، وكان قد خرج بيان من العائلة بأنه سوف يتم الدفن في مقبرة العالية وبهذا سوف نقدم لكم ما هي اسباب وفاة نور الدين زرهوني.

سبب وفاة نور الدين زرهوني وزير الداخلية الأسبق

يرجع سبب وفاة نور الدين زرهوني وزير الداخلية الأسبق عن عمر 83 سنة والذي ذكرته عائلته بأنه يعود لإصابته بمرض العضال، حيث أن وفاة وزير الداخلية الأسبق كان الخبر الأكبر في الوطن العربي في الساعات القليلة الماضية فهو أحد اهم الشخصيات التي تواجدت بجهاز المخابرات الجزائرية، وكان نور الدين زرهوني قد شغل منصب وزير الداخلية في عهد الرئيس عبدالعزيز بتوفليقة إلى جانب مناصبه الدبلوماسية الكثيرة التي شغلها خلال فترة عمله بالداخلية.

من هو نور الدين زرهوني السيرة الذاتية

سياسي ووزير سابق ولد في تونس في عام 1937م لكن يرجع تواجد عائلته لمنطقة تلمسان، كان قد دخل الجيش الجزائري للتحرير وكان من الأعضاء التي عرفت بنشاطها لنيل الحرية لمواطنين وطنه، ومن ثم انضم لوزارة التسليح والاتصالات، كان الحكومة قد كلفته بتيسير بناء مديرية التوثيق والأبحاث وبناء عل إنجازاته تم منحه فرصة لتيسير مصالح جهاز المخبرات لجيش التحرير في حينها.

معلومات عن الوزير نور الدين زرهوني

عمله السياسي كان ظاهراً خلال الفترة الماضية الذي قدم فيها نفسه كرجل مقدام وقوي استطاع تيسير مصالح جيش التحرير، فهو سياسي شغل مناصب عدة منها جهاز الاستعمالات ومساعداً لرئيس جهاز الاستخبارات الراحل قاصدي مرباح.

  • يبلغ من العمر 83 سنة.
  • ولد في 1937/9/5م.
  • مسلم الديانة ولد في تونس.
  • وزير الداخلية من عام 1999م حتى عام 2010.
  • توفي في 2020/12/18م.
  • كان سفير الجزائر في واشنطن وفي المكسيك.
  • سفير الجزائر في طوكيو.

كان الوزير الأسبق نور الدين يزيد زرهوني قد ساعد الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة بحملته الانتخابية وبناء على ذلك عينه وزير الداخلية بعد أول حكومة قام بتشكيلها الرئيس الجزائري في حينها إلى جانب توليه تنظيم قمة رؤساء مؤتمر الوحدة الافريقية الذي عقد في الجزائر.