متى تبدأ حركة الجنين الذكر والانثى


متى تبدأ حركة الجنين الذكر والانثى

متى تبدأ حركة الجنين الذكر والأنثى, تكمن سعادة الأم في إنتظار حملها بطفلها الاول وتتلهف لمعرفة جنس مولودها، فتستمع وتصغي اذانها لتجارب وأقاويل الأخريات من حولها التي تشير إلى نوع الجنين، ولهفتها لمعرفة ما ببطنها من توقعات السيدات الكبار، فمنهم من يقول لها إن شكل بطنها لأسفل يُشير إلى أنه ولد، ومنهم من يقول لها إن شكل وجهها كالبدر في الحمل يُشير إلى أنها بنت، وغيرها من الأقاويل المتوارثة التي سنتناول أشهرها في هذا المقال.
تحديد جنس المولود من حركاته ومكان الألم الذي تشعر به الأم وسيلة تقليدية لمعرفة نوع الجنين ليست علمية أو طبية ومؤكدة تماماً، ولكن لا نستطيع أن ننكر أنها قد تكون صائبة في بعض الأحيان بل إن بعض الأمهات يؤمنّ بها من واقع تجاربهم السابقة في الحمل.
يجب أن تعلمي أولًا أن حركة الجنين تختلف من سيدة لأخرى ومن جنين لآخر، فلا يوجد وقت معين ومؤكد يتحرك فيه الجنين عند كل السيدات الحوامل، ولكن في معظم الأحوال تبدأ الحامل بالشعور بحركة جنينها من بداية الشهر الرابع إلى أوائل الشهر الخامس.
كما يتأخر شعور الأم بحركة الجنين في الولادة الأولى، فتشعر بها في الفترة ما بين الأسبوع “18 – 20” من الحمل، أما الأم التي حملت وولدت سابقًا مرة أو أكثر من مرة، فيكون لديها خبرة أكثر، فتشعر بالحركة في وقت مبكر ما بين الأسبوع “16 – 18″، كما أن وزن الجنين يلعب دورًا مهمًا في الشعور بالحركة، فالحامل التي يكون وزنها زائدًا قد يصعب عليها الشعور بالحركة في البداية، وتبدأ غالبًا الحركة بنبضات بطيئة وبسيطة لا تكاد تشعر بها المرأة، وتزيد هذه الحركة تدريجيًا مع مرور أشهر الحمل.

حركة الجنين

تعتبر حركة الجنين من أهم الامور خلال فتر ة الحمل، والتي تدل الأم على تطور الجنين بشكل سليم وجيد، وهذا يعتبر مؤشرا ايجابيا يساعد الأم والطبيب للاطمئنان على صحة الجنين وللأم، وعادة تبدأ السيدة الحامل بالشعور بالحركة في الثلث الثاني من الحمل أي بداية الشهر الرابع، أي ما بين الاسابيع 13-27 للحمل، وتزداد الحركة بشكل ملحوظ وشديد خلال الثلث الثالث من الحمل، ومن الجدير بالذكر المرأة بالحمل الأول قد يتأخر شعورها بحركة الجنين حتي وصولها للأسبوع العشرين من الحمل لأنها لا يمكنها تمييز حركة الجنين في وقت مبكر، أما المرأة التي تكرر الحمل عندها أكثر من مرة يمكنها التمييز والمعرفة بان هذا النبض حركة الجنين او نبضه.

وأيضاً تختلف حركة الجنين في الحمل الأول للمرأة عنها في الأحمال المتتالية، ويميل الجنين إلى الحركة أكثر في أوقات معينة من اليوم فقد يكون أكثر نشاطاً خلال وقت نوم الأم، أو قد ينام أثناء استيقاظ الأم، كما ينام الجنين أيضاً لفترات تمتد من 20-40 دقيقة، ومن النادر أن تصل هذه الفترات إلى 90 دقيقة، ويُعتبر وقت نوم الجنين فترة هادئة لا يتحرك خلالها.

معدل حركة الجنين

تكون حركة الجنين في رحم الأم أشبه بالرفرفة، وفي كثير من الأحيان يصعب تمييزها عن غازات البطن، أو أمعاء البطن لكن مع التقدم في الحمل تصبح هذه الحركات أشبه بتوجّه ركلات بالقدم أو لكمات إلى بطن الأم، وبذلك يسهل على الأم تمييز حركة الجنين داخل الرحم ومعدلها.
ولا يمكن تمييز عدد معين من الحركات التي يجب أن تشعر بهلا الأم وتسجلها كل يوم، فلأمر يتفاوت من طفل لآخر ومن أم لأخرى، وقد يشير حركة الطفل ومعدلها الى حالة الطفل جيدة أم لا، فعند انخفاض ملحوظ أو توقف في حركة الجنين، قد يشير الى حدوث مشكلة صحية ما للطفل، ويجب مراجعة الطبيب المختص للاطمئنان على صحة الجنين ومعالجة أي مشاكل صحية تتعر لها الأم أو الطفل وكلما كان ملاحظة الأم لنقصان أو توقف حركة الجنين مبكرة كن فرصة الحصول على العلاج المناسب والحفاظ على صحة الجنين.

نوع حركة الجنين الذكر

في علم الطب ليس هناك أيّ دليل يؤكّد أنّ طبيعة حركة الجنين يُمكن أن تكون مؤشراً يأكد على جنس الجنين ذكر أم أنثى، على الرغم من وجود الكثير من الأساطير والحكايات القديمة المتعلقة بتوقع جنس الجنين، إذ نسمع الكثير من السيدات كبار السن تقول أنّ  الطفل الذي لا يكون نشيطاً كثيراً في الرحم، يُتوقع أن تكون أنثى، وأنّه في حال الإحساس بحركة الطفل في وقت مبكّر من الحمل وخصوصا بالربع الاول من الحمل,  فإنّه من المرجّح أن يكون المولود ذكراً، لكن كما ذكرنا من قبل فإنّه لا يوجد أيّ دليل يؤكد صحة هذه المعلومات. وتجدر الإشارة إلى أنّ هناك الكثير من العوامل التي تؤثر في حركة الجنين وفي إحساس الأم بهذه الحركة، وتتضمن هذه العوامل ومنها :

العوامل التي تؤثر على حركة الجنين

هناك العديد من العوامل المتعلقة بالأم التي توثر على الجنين وحركته ومعدل الحركة له وشعورها واحساسها بالحركة، وذلك بغض النظر عن جنس الجنين؛ سواء كان ذكراً أم أنثى. ومن هذه العوامل:

  • وزن المرأة الحامل
  • ومدى النشاط البدني الذي تبذله يومياً
  • ومعدل النوم
  • وضعية المرأة الحامل من حيث الجلوس أو الوقوف أيضاً تترك تأثيراً ملحوظاً في حركة الجنين
  • تأثير موعد آخر وجبة تم تناولها من قبل الأم
  • ووضعية المشيمة في الرحم؛ فإذا كانت المشيمة في مقدمة الرحم قد يكون من الصعب على الأم أن تشعر بحركة الجنين حيث إنّ المشيمة الأمامية تتلقى ضربات الجنين وركلاته وتصدّها، فلا تصل لجدار البطن، مما قد يصعّب أو يقلل من قدرة الأم على الشعور بها وملاحظتها.

ويمكن بشكل عام بيان بعض العوامل التي لُوحظ أنّها قد تتسبب بزيادة حركة الجنين على النحو الآتي:

  1. تناول المنشطات: فتناول الحامل للمشروبات المحتوية على الكافيين كالقهوة والشاي قد يزيد من معدل حركة الجنين.
  2. النوم أو الاستلقاء: فالطفل يكون أكثر نشاطاً في العادة في فترة راحة الأم أو نومها.
  3. تناول الطعام: فقد لُوحظ أنّ معدل حركة الجنين يزداد في العادة بعد قيام الأم بتناول وجبة من الطعام، أو تناولها لمشروب بارد أو تحتوي على سكريات .

أين يتركز الجنين الذكر في الشهر الثالث

يتحرك الجنين الذكر في بعض الاحيان في الجهة اليمين من الرحم حيث تبدا حركته او رفرفته بالجهة اليمنى ومع العلم ان الجنين الذكر تبدا حركته مبكراً عن حركة الجنين الانثى, وممكن أن يظهر في السونار في نهاية الشهر الثالث, أما لو تأخر ظهور نوعه في الشهر الرابع في الغالب يكون الجنين أنثى وليس ذكراً.

حيث في نهاية الشهر الثالث من الحمل يكون حجم الجنين تقريباً 28 الى 30 جرام وطوله يكون 10 سم ويجب على الام الحامل الاطمئنان على الجنين من فترة الى اخرى.

شكل الجنين الذكر والانثى بالسونار

يعتبر السونار الطريقة العلمية الوحيدة المؤكدة لمعرفة نوع الجنين, حيث أن السونار عبارة عن موجات فوق صوتية تقوم بعرض انعكاسات الجنين وتحركاته وشكله ونبضه وحجمه وطوله, ويتم نقلها الي شاشة السونار لطبيب المختص, حيث يمكن لطبيب من خلال جهاز السونار تحديد نوع الجنين بأكثر من طريقة من خلال قياس زاوية العمود الفقري, فاذا كانت الزاوية ثلاثين درجة هذا يعنى أن الجنين ذكر, أما اذا كان العمود الفقري متوازي فيعني أن الجنين أنثى.

لا يظهر فرق بين أعضاء الجنين الذكر والأنثى في العشر أسابيع الأولى حيث أن في تلك الفترة تكون الأعضاء التناسلية متشابهة، وتختلف بعد ذلك منذ الأسبوع الحادي عشر، حيث أن الانثى في السونار يظهر عضوها التناسلي عبارة عن ثلاث شفرات بيضاء، وهي البظر والشفرتين، أما الجنين الذكر فيظهر في السونار قضيبه واضحًا، ولكن هذا لا يعني أنه لا يوجد احتمالية للخطأ من قبل الطبيب، فأحيانًا يكون مهبل الانثى مفتوح قليلًا فيتخيل الطبيب أنه كيس الصفن لدى الذكور، وأحيانًا تتأخر الخصيتان في النزول فيتخيل الطبيب أن الذكر أنثى.

هل حركة الجنين الذكر نفضه

هناك علامات دالة على جنس المولود بالعادة فتبدأ الأم لمعرفة نوع الجنين من الشهر الرابع من الحمل, وعند بداية الحمل وظهور الحمل على شكل الحامل تبدا الحماة وكبار السن بالتخمين حسب معتقدة كل منهم, فهناك بعض العلامات التي تظهر على الأم في فترة الحمل تدل على نوع المولود سنتعرف عليها معاً:

  • البطن من حيث الشكل: الجنين الذكر غالبا يكون البطن صغير الحجم ويميل للأسفل وبارزة، أما لو كان الجنين انثى فإن حجم البطن يكون كبيراً وللأمام وفارغ من الجوانب.
  • الوزن من حيث الزيادة: اذا كان الجنين ذكر فإن الزيادة تكون بسيطة وبالأمام، أما الجنين انثى فتكون الزيادة كبيرة بالوزن على المنطقة الخلفية وبالعرض.
  • الأعراض: اذا كان الجنين ذكر فإن أعراض الحمل تكون قاسية في الثلاث الأشهر الاولى من الحمل مثل القيء والغثيان، أما الجنين أنثى فتكون الأعراض أقل وبسيط.
  • أعراض الوحام: اذا كان الجنين ذكر فإنك ترغبين في الطعام الذي يميل الي الملوحة او الحادقة، أما الجنين أنثى فإنك ترغبين بتناول الحلويات والشكولاتة بكميات كبيرة.
  • الجمال: اذا كان الجنين ذكر فان جمال الأم يقل بعكس طبيعتها ويتغير مستوى جمالها، أما اذا كان الجنين انثي فتزداد الأم جمالاً أكثر.
  • لون البول: اذا كان الجنين ذكر فان لون بول الأم يكون الاصفر الفاتح، أما الجنين أنثى فيكون لون البول أصفر غامق.
  • حجم الانف: اذا كان الجنين ذكر يكون حجمه وشكله كبير، أما الجنين أنثى لا يتغير حجم الأنف.
  • الغثيان والقيء: تشعر المرأة بالحمل بالذكر بعد مضي أيام أو اسابيع من بداية الحمل، أما الحمل باثني فتبدا اعراض الحمل منذ اللحظات الاولى من الحمل.
  • ألم البطن: تشتد في حالة اذا كانت الام حامل باثني وبينما يشتد ألم الظهر اذا كانت حامل بذكر.
  • مظهر الشعر: اذا كان الشعر أكثر صحة ولمعاناً يدل على الحمل في ذكر، أما اذا كان الشعر باهتا وضعيفا ومتقصف يدل على الحمل بأنثى.
  • درجة حرارة القدم: اذا كان قدم الام دافئة فيدل على حملها بأنثى، أما اذا كانت باردة فتكون حامل بذكر.
  • نمو الشعر: اذا كثر الشعر في بطنها او بجسمها والاجزاء الاخرى فأنها حامل بذكر، أما اذا قل العشر في ظهوره فأنها احمل بجنين أنثى.
  • العلاقة الجنسية: اذا كرهت المرأة العلاقة الخاصة مع زوجها تكون حامل بأنثى، اما اذا زادت العلاقة بين زوجها فيكون الجنين ذكر.
  • ألم برجلها اليسرى: اذا شعرت المرأة الحامل بألم برجلها اليسرى في الايام الاولى من احمل فالمحتمل ان يكون الجنين انثي، أما اذا لم تشعر بألم برجلها اليسرى بداية الحمل وحتي الشهور الثلاثة الاولى فيكون الجنين ذكر.
  • شكل سرة البطن: اذا برزت وظهر الخط اسود من تحتها فيدل على الحمل بذكر، اما ان لم تختلف شكل السرة ولم يظهر خط اسود فيكون الحلم بأنثى.
  • الكلف والبثور: اذا اشتد ظهور الكلف والبثور في وجهها فأنها حامل بذكر، اما اذا كانت اكثر جملا ولم يظهر بثور وكلف فأنها خامل بأنثى.

أين تكون حركة الجنين

حركة الجنين هي حركات يقوم بها الجنين داخل بطن الأم وتختلف من أم لأخرى ومن حمل لأخر, وايضاً بين الذكر والانثى.

فهناك بعض الاختلافات في حركة الجنين الذكر والانثى وهي:

  • حركة الجنين الذكر

تبدأ تقريباً في الشهر الرابع وتكون على شكل موجات وعادة تكون أسبق من حركة الأنثى وسريعة عادة وقوية في الحدة وايضا حركة الجنين الذكر أقل حركة وبشكل خفيف ثم يهدأ ويتحرك بركل بالقدم او الكوع وهكذا وتكون بالمنطقة العلوية من البطن.

  • حركة الجنين الأنثى

تبدا تقريبا بالشهر الخامس وتكون علي شكل قبضات وعادة تكون الحركة متأخرة وغير مستمرة وتكون أقل حدة من حركة الذكر, بينما حركة الأنثى في الجزء السفلي من البطن وتكون حركته سريعة نوعاً ما دون توقف على شكل فبضات.

حركة الجنين تحت عند المثانة

عندما يتحرك الجنين عادة بالشهر الرابع من الحمل تتطور وتتغير حركته في كل شهر من أشهر الحمل وهناك أسباب تدل على حركة الجنين خاصة  في أسفر البطن أي عند المثانة وهذا أمر طبيعي جداً ويدل على أن الجنين يتحرك بالرحم.

ولكن تكثر الأقاويل حول حركة الجنين في أسفل البطن وخصوصاً بمنطقة المثانة فيقولون أن هذا يدل على جنس المولود, ففي حال كان الثقل أسفل البطن وحركة الجنين سفل السرة فقد يكون الجنين ذكراً, أما اذا كان الثقل أعلى البطن وحركة الجنين فوق السرة فعلى الأغلب تكون أنثى.

وفي حال ان المرأة الحامل لاحظت زيادة الحركة وخاصة بالشهر السابع فهذا من أعراض الشهر السابع, أما اذا كانت المرأة الحامل بالشهر الثامن أو التاسع فقد يدل أن الجنين نزل الى الأسفل أي الحوض استعداداً للولادة وأن وزنه قد زاد كثيراً.

والآن بعد أن تعرفتِ إلى إجابة سؤالكِ متى تبدأ حركة الجنين، تذكري أن كل تجربة حمل تختلف عن الأخرى، وسواء كان الجنين ولدًا أو بنتًا، يكفي أن تشعري بحركة هذا الكائن الصغير داخلك، لتطمئني على صحته من خلالها وتعيشي معها مشاعر الأمومة الرائعة.