من أشهر المفسرين في عهد الصحابة


من أشهر المفسرين في عهد الصحابة

من أشهر المفسرين في عهد الصحابة، في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم هناك كثير من الصحابة الكرام يقومون بحفظ الاحاديث النبوية الشريفة ليرشدون الناس ومعرفتهم لسنة رسوله الكريم ونشر الدين الاسلامي في كل بقاع العالم فهم من اصطفاهم الله عزوجل ليكونوا سندا للرسول صلى الله عليه وسلم فهم خير الناس بعد الانبياء والمرسلين ولهم فضل كبير علينا ومن بينهم عشرة مبشرين بالجنة وكان اولهم ابو بكر رضي الله عنه وتحلى بالصدق والامانة ومصادقة وهو خير صديق للنبي محمد اشرف المرسلين ومن الصحاب ايضا من كانوا شهداء بغزوة بدر واحد واصحاب بيعة الرضوان وهم كانوا خير مثالا في الاقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم
اسماء اشهر المفسرين
اشهر عشرة صحابة رضوان الله عليهم كما قال الامام السيوطي ،هم الخلفاء الاربعة وابن مسعود، وابن عباس، وأبيّ بن كعب، وزيد بن ثابت، وأبو موسى الأشعري، وعبد الله بن الزبير رضي الله عنهم جميعا وقيل انه من اشهر الخلفاء واكثرهم تفسيرا للاحاديث هو علي بن ابي طالب كرم الله وجهه لملازمته للنبي صلى الله عليه وسلم ومصاحبته له منذ بدء دعوة النبي وكان حكيم وكتير العلم وقام بتفريغ نفسه من الخلافة وحاجة الناس الى تفسير القران الكريم وكانوا ابن مسعود وعبدالله بن عباس من اكثر الملازمين للنبي في زمنه بعد علي بن طالب وهناك عدد من الصحابة المفسرين غير المذكورين
نبذه عن حياة علي بن ابي طالب
اسمه أبو الحسن علي بن أبي طالب بن عبد المطلب الهاشمي القرشي ابن عم الرسول صلى الله عليه وسلم وزوج ابنته فاطمة وكرم الله وجهه بانه لم يعبد للأوثان اسلم رضي الله عنه وهو في صغره وكان عمره تسع سنوات وهو من نام في فراش رسول الله صلوات الله عليه ليلة الاسراء والمعراج ليوهم اهل قريش ان النبي الكريم نائما في فراشه وانه سيرد الامانات الى اصحابها وبعدها هاجر علي الى المدينة وشاهد معركتين احد وبدر كان علي حكيم نبيه سريع الحفظ وقال أبو نعيم عن عليّ رضي الله تعالى عنه أنه قال: والله ما نزلت آية إلا وقد علمت فيم نزلت، وأين نزلت، إن ربي وهب لي قلبا عقولا، ولسانا سئولا
وفاة علي بن ابي طالب
لقد قتل رضي الله عنه مظلوما شهيدا بإذن الله ومات وهو عمره اربع وستون عاما مقاربا لعمر الرسول صلى الله عليه وسلم ويوم وفاته كان يوافق السابع عشر من شهر رمضان وهو ذاهب لصلاة الفجر وغسله احفاد الرسول الكريم وابناءه الحسن والحسين وعبد الله ابن جعفر وتم تكفينه في ثلاث اثواب ليس بها قميص وصلى عليه الحسن وكبر اربع تكبيرات ودفنوه في الكوفة عند مسجد الجماعة رحمه الله عليه .
اشهر كتب التفسير
من كتب التفسير بالمأثور: التفسير المنسوب إلى ابن عباس رضي الله عنه و تفسير الطبري (جامع البيان في تفسير القرآن)،وتفسير ابن عطية (المحرر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز)،وتفسير ابن كثير (تفسير القرآن العظيم)،وتفسير السمرقندي (بحر العلوم)،وتفسير السيوطي (الدرّ المنثور في التفسير بالمأثور)،وتفسير الثعلبي (الكشف والبيان عن تفسير القرآن).
ومن كتب في التفسير بالرأي: تفسير الرازي (مفاتيح الغيب)،و تفسير البيضاوي(أنوار التنزيل وأسرار التأويل)،و تفسير الجلالَين (جلال الدين السيوطي وجلال الدين المحلّي)،و تفسير أبي حيان (البحر المحيط)،و تفسير القرطبي (الجامع لأحكام القرآن)،و تفسير الآلوسي (روح المعاني في تفسير القرآن والسبع المثاني)،و تفسير النيسابوري (غرائب القرآن ورغائب الفرقان)،و تفسير النسفيّ (مدارك التنزيل وحقائق التأويل)

يرجع المفسرين الى القران الكريم والسنة النبوية في تفسيرهم واذا لم يجدوا تفسيرا للآية يتوجهون الى التفسير المأثور عن الصحابة لان الصحابة لزموا النبي صلى الله عليه وسلم ولازموه في اغلب وقته وعرفوا وسمعوا منه كل شيء وكل ما يقولوه ويكتبوه صحيح دون أي خطئ .