من الفروق بين الكفر الأكبر، والكفر الأصغر


من الفروق بين الكفر الأكبر، والكفر الأصغر

من الفروق بين الكفر الأكبر، والكفر الأصغر، في البداية ان الله سبحانه وتعالى أنزل الاسلام على سيدنا محمد بن عبدالله عليه افضل الصلاة والسلام رحمة للعالمين وهداية الناس وإخراجهم من الظلمات الى النور ومن طريق الضلال والكفر والشرك والظلم الي طريق المحبة والهدايا والإيمان بالله سبحانه وتعالى وحده لا شريك له، حيث ان الاسلام يتحقق من خلال العمل في اركانه الخمسة وهي (الشهادتان، الصلاة، الزكاة، صيام رمضان، والحج لمن استطاع إليها سبيلا).

ما هو تعريف الكفر

ان الحديث عن اجابة سؤال من الفروق بين الكفر الأكبر، والكفر الأصغر، جعلنا نتطرق الى تعريف الطلاب بالمفهوم العام للفكر وهو هو عبارة عن مصطلح شامل لكل البشر الغير مؤمنين بوجود الله سبحانه وتعالى والمشركين به أي كانت أفكارهم و معتقداتهم وتوجهاتهم لأن المؤمن بوجود الله يجب عليه الفكر بغيره، وإن المؤمن بغير الله عز وجل فهو كافر، ويمكن ان يكون الكفر له معاني ودلالات عديدة مثل الجحود بالنعمة و نكران فضل الله، كما ان علماء الدين عرفوا الكفر على أنه ردة أمره الي الله وعذابه صريح فقط يوم القيامة، أما مصطلح الكفر ابتلاء هم الذين لابد ان تصلهم صورة واضحة وصحيحة عن الاسلام.

مصطلح الإيمان بالإسلام

يمكن القول عن الإيمان بالدين الإسلامي على أنه الاطمئنان والتصديق القلبي بوجود الله وحده لا شريك له وله الملك وله الحمد وهو على كل شئ قدير، حيث ان علماء الفقه والدين وضحوا ان الإيمان إقبال القلب وخضوعه لما علم من ضروريات دين محمد عليه الصلاة والسلام، كما ان أهل السنة والجماعة عرفوا الإيمان على أنه تصديق بالجنان وقول باللسان والعمل بالجوارح والاركان وزيادة طاعة الله سبحانه وتعالى والإكثار من النوافل والابتعاد عن ارتكاب الذنوب والمعاصي، ومن المعروف ان الايمان في الاسلام له ستة من الأركان وهي:

  • الإيمان بالله.
  • الإيمان بالملائكة.
  • الإيمان بالأنبياء والرسل.
  • الإيمان بالكتب السماوية.
  • الإيمان بيوم القيامة.
  • الإيمان بقضاء الله وقدره.

اما عن اجابة سؤال من الفروق بين الكفر الأكبر، والكفر الأصغر هو:

  • الكفر الأكبر هو خروج من ملة الاسلام ويكون صاحبه خالد مخلد بالنار وتحبط كل اعماله.
  • الكفر الأصغر لا يخرج عن دين الاسلام وصاحبه لا يخلد في النار ولا تحبط أعماله.

في نهاية الموضوع يمكن القول ان الاسلام من أكبر وأفضل النعم التى أنعم الله سبحانه وتعالى بها على البشرية فبدون الاسلام لكان العالم والشر في ضياع وضلال مبين.