من هو معنف طليقته في جدة


من هو معنف طليقته في جدة

من هو معنف طليقته في جدة، قضية جديدة تجتاح الرأي العام السعودي بعد ظهور فيديو لسيدة تُضرَب وتُعنَّف من قِبَل شخص يُقال أنه طليقها، مما أثار الرأي العام السعودي حيث بدأ المُغردون بتناول القضية ونشرها على أوسع نطاق داخل المملكة العربية السعودية طالبين إنصاف المرأة وأخذ حقوقها.

بدأ المواطنون السعوديون بتداول قصة مُعنَّفة جدَّة حيث يستفسر البعض حول من هو معنف طليقته في جدة مُطالبين السلطات السعودية بتوقيع أقصى عقوبة على الفاعل دون اتخاذ أي رحمة أو تساهل معه، نظراً لأنه تعامل معها بوحشية ظالمة، فمهما كان الأمر لا يحق له ضربها بهذا الشكل الفظيع.

قصة معنف طليقته في جدة

تداول مُغردو مواقع التواصل الاجتماعي فيديو تبيَّن أنه من مدينة جدة في المملكة العربية السعودية، حيث ظهرت سيدة في الفيديو تخرج من المصعد ويلحق بها شاب قيل أنه طليقها، وقام بضربها وتعنيفها وركلها بقوة مُحاولاً أن يعود بها إلى البيت، وعلى الرغم من كافة محاولاته إلَّا أن المرأة استطاعت الوصول إلى الباب الخارجي للمنزل وفتحه؛ لكنه عاد وقام بضربها وسحبها على الأرض من أجل أن يُكمِل ما بدأه؛ إلَّا أن هناك شخص مجهول الهوية رأى الحادثة فقام بالدخول إلى المنزل وإزاحة الشاب عن الفتاة وإلقاؤه خارج البيت مُساعِداً الفتاة في الخروج والهروب من المكان التي كانت فيه.

من هو معنف طليقته في جدة

يبحث المواطنون السعوديون حول من هو معنف طليقته في جدة حيث طالبوا بالكشف عن هويته، حيث ناشدت المرأة أكثر من مرة على مواقع التواصل الاجتماعي، حتى تصدَّرت تويتر وانتشرت القصة على نطاق واسع في المملكة وقام جميع المواطنين في نشر الفيديو حيث قالت السيدة: “أناشد الملك سلمان وولي عهده ومن يملك في قلبه الإنسانية ومن يخاف الله ويتقيه، أناشد بحمايتي وحماية أطفالي من هذا المجرم، هذا الفيديو اليوم الثلاثاء وأنا أكتب في هذه المنصة لأنني لم أجد من ينصفني ويردع هذا المُعتدي” وتفاعل الكثير من الناس مع الفيديو محاولين نشره على أوسع نطاق داخل المملكة.

تعليق حماية الأسرة على معنف طليقته في جدة

تفاعل مركز بلاغات حماية الأسرة من خلال حسابهم على منصة تويتر مع الأمر وتواصلوا مع السيدة حتى يستطيعوا البث في القضية ومُحاربة معنف طليقته في جدة، حيث قام مركز حماية الأسرة بإيصال البلاغ والتفاصيل إلى الجهات المُختصَّة والتي تعاملت مع الأمر بجديَّة حيث بدأ التحقيق الفعلي في الأمر لأجل اتخاذ اللازم، ولم يُعلن مركز بلاغات حماية الأسرة أو السلطات السعودية أي من التفاصيل حيث تحفَّظوا على القضية والأسماء لحين حلَّها وكشف حقيقة الأمر بالتفصيل.

تتوالى قصص التعنيف على سيدات ليس لهن ذنب في الحياة سوى أنهن تزوَّجن من ذئاب بشرية أو يعيشون في مُستنقع من الظلم والفساد الغائر والذي لا ينتهي إطلاقاً.