نهر في الجنه اعطاه الله لنبيه


نهر في الجنه اعطاه الله لنبيه

نهر في الجنه اعطاه الله لنبيه، عانى سيدنا محمد -صلَّ الله عليه وسلَّم- طيلة حياته في نشر الدعوة الإسلامية، حيث كان يتلقَّى الأذى من أقرب الناس إليه وهم قبيلته وعائلته في قريش؛ لكنه لم يستسلم وتحامل على نفسه حتى نصره الله عز وجل واستطاع تقوية شوكة الإسلام ونشره في جميع بقاع الأرض.

وكان الله تعالى قد وعد الرسول بنهر في الجنة يكون لسيدنا مُحمد، على ما فعله من أجل رفع راية الإسلام في الأرض، ويدرس طلبة التربية الإسلامية السيرة النبوية وما حملت من أحداث مثل نهر في الجنه اعطاه الله لنبيه وغيرها من الأشياء الذي وعد الله تعالى بها سيدنا محمد.

النهر في الجنة اعطاه الله لنبيه محمد

يبحث الطلبة حول نهر في الجنه اعطاه الله لنبيه حيث أنه نهر مُقدَّس يحمل الكثير من الصفات الرائعة والبديعة، حيث أن ترابه يأتي من المسك، وجانباه من اللؤلؤ المُجفَّف، كما أن حجارته من اللؤلؤ، ومياهه أشد بياضاً من اللبن وطعمه أحلى من العسل ورائحته أطيب من المسك، وله قناتان تصبان في أرض المحشر يوم القيامة وفيما يلي حل السؤال:

  • السؤال: نهر في الجنه اعطاه الله لنبيه
  • الإجابة: نهر الكوثر.

من يشرب من نهر الكوثر

يقوم سيدنا مُحمَّد -صلَّ الله عليه وسلَّم- بالشرب من نهر الكوثر والسَّماح لبعض الأشخاص بالشرب منه، ويبحث المسلمين عن الأشخاص الذين وعد الرسول بأنهم سوف يشربون من نهر الكوثر يوم القيامة وهم:

  • شعت الرؤوس
  • الفقراء المهاجرين
  • دنس الثياب
  • المسلمين الذين لم يذوقوا النعيم في الدنيا
  • أهل اليمن الذين دافعوا عن الرسول باستمرار وآمنوا به

يُذكَر أن نهر الكوثر ذُكِر في القرآن الكريم في سورة الكوثر بقوله تعالى: “إنا أعطيناك الكوثر، فصلِّ لربك وانحر، إن شانئك هو الأبتر”.