نهى الله تعالى المؤمنين عن أن تحملهم الرأفة بالزاني على ترك العقوبة أو تخفيفها


نهى الله تعالى المؤمنين عن أن تحملهم الرأفة بالزاني على ترك العقوبة أو تخفيفها

نهى الله تعالى المؤمنين عن أن تحملهم الرأفة بالزاني على ترك العقوبة أو تخفيفها، ان الله سبحانه وتعالى انزل الاسلام رحمة للعالمين فالإسلام دين محبة وتعاون وعدل ومساواة، فالاسلام جاء لإخراج الناس من الظلمات الي النور ومن طريق الضلال الى طريق الهدى والايمان بالله سبحانه وتعالى وملائكتة وكتبة ورسلة واليوم الاخر وقضاء الله وقدره، فالاسلام يتحقق من خلال العمل بخمس اركان اساسية وهم(الشهادتان، الصلاة، الزكاة، الصوم، الحج).

ما هو الايمان بالاسلام

قبل الحديث عن اجابة سؤال نهى الله تعالى المؤمنين عن أن تحملهم الرأفة بالزاني على ترك العقوبة أو تخفيفها، كان لابد علينا تعريف الطالب بمفهوم الإيمان بالإسلام وهو التصديق القلبي والاطمئنان بوجود الله عز وجل والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، حيث ان عملاء الفقه عرفوا الإيمان بأنه التصديق بالجنان والقول باللسان والعمل بالجوارح والأركان وزيادة الطاعات والعبادات والابتعاد عن ارتكاب المعاصي والذنوب، فالإيمان يتحقق من خلال العمل بستة من الأركان وهي:

  • الايمان بالله عزوجل.
  • الإيمان بالملائكة.
  • الإيمان بالرسل والأنبياء.
  • الإيمان بالكتب السماوية.
  • الايمان باليوم الاخر.
  • الإيمان بقضاء الله وقدره.

ما هي عقوبة الزاني

ان الله سبحانه وتعالى أحل الزواج وحرم الزنا على المسلمين وكان ذلك لكثير من الأسباب أهمها تجنب الأمراض المعدية بالإضافة الي عدم اختلاط الانساب، وان الله سبحانه وتعالى حدد عقوبة الزاني من خلال امرين اساسيين وهما الزاني المتزوج المحصن الزاني الغير محصن وغير متزوج:

  • الزاني المحصن بمعنى الزاني المتزوج عقوبته القتل بالرجم بالحجارة حتى الموت وهذا العقاب يكون للمرأة والرجل.
  • الزاني الغير محصن وهو الذي لم يسبق له الزواج عقوبة 100 جلدة مع التغريب أما طائفة من المؤمنين، حيث قال تعالى في كتابه العزيز (الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة ولا تأخذكم بهما رأفة في دين الله ان كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين).

اجابة سؤال نهى الله تعالى المؤمنين عن أن تحملهم الرأفة بالزاني على ترك العقوبة أو تخفيفها (اجابة صحيحة).

في نهاية الموضوع يمكن القول ان الاسلام واحد من اعظم النعم التى أنعم الله سبحانه وتعالى على البشرية بها، وبدون الاسلام لكانت البشرية في ضياع مبين.