هل البالغ بصحة جيدة؟


هل البالغ بصحة جيدة؟

هل البالغ بصحة جيدة؟

الصحة الجيدة لا تقتصر على ما يعتقد الناس أن يتمتع الإنسان بصحة جيدة، بل هي أبعد من هذا المفهوم بكثير، فعند وصول الإنسان للصحة السليمة، الخالية من كل الأمراض في كل الجوانب الجسدية والعقلية والنفسية والروحية، وحتى يصل لتلك الصحة المثالية فعليه أن يدمج ويوازن بين تلك الجوانب ويحافظ جيداً على صحة عظامه التي طالما تتمتع بالعناية والليونة والقوة والغذاء الصحي سيتمتع الجسد بالصحة الجيدة وينعكس إنتاجه على جميع المجالات.

ما هو البلوغ

سن البلوغ، هو السن الذي ينمو فيه ويتطور جسم الطفل جسدياً وعاطفياً، فينتقل من مرحلة الطفولة إلى الشباب، وهذه المرحلة يحدث بها مجموعة من المتغيرات الجسدية، وبالتالي يحدث تغيرات بالخصائص الجسدية لدى البالغين، بالتالي تصبح لديه القدرة على التكاثر، وهذه الخصائص عادةَ تحدث في فترة المراهقة .

وبذلك يختلف السن الطبيعي للبلوغ من طفل لآخر، لكن في المجمل تبدأ بالظهور عند الفتيات من عمر 8-14 عام، وعند الذكور من عمر 9-14 عام، والمتوسط لعمر البلوغ لدى الذكور 12 عام، حيث أن اكتمال ظهور علامات البلوغ لدى الذكور تأخذ وقتاً أطول ليكتمل في غضون ال 6 سنوات، لكن الفتيات تحتاج 4 سنوات لاكتمال البلوغ لديهن .

 البالغ يتمتع بصحة جيدة

حيث يصل عدد عظام جسم الإنسان عند الولادة 270 عظمة ،وبسبب التحام بعض العظام مع بعضها تنخفض الى 206 عظمة عند الإنسان البالغ ؛ حيث أن العظام تُشكل قوام الإنسان وهو الشكل العام للجسم، فالدور على للعظام والعضلات في تكوين القوام الجيد للجسم، وصحة العظام هي المؤشر الأساسي للصحة الجيدة للجسم، كما أن العظام وأبعادها مختلفة، فيوجد عظام قصير وعظام طويلة، وأيضاً توجد العظام الاسطوانية والمسطحة والكروية، والعظام السميكة والرفيعة والعظام المجوفة والعظام الغير مجوفة ، حيث أن العظام تُشكل نسبة 14% من وزن الجسم لدى الإنسان .

فالعظام تعمل على توفير الحماية المناسبة للأعضاء الحيوية في الجسم، وتوفر عظام الجمجمة الحماية للمخّ، كما توفّر عظام القفص الصدري الحماية للقلب والرئتين، وعظام العمود الفقري توفر الحماية للنخاع الشوكي والأعصاب، تعمل العظام على  تكوين كرات الدم الحمراء في الجسم، ويتم سحب الدم من الخلايا العظميّة بشكل دائم، وأيضاَ تعمل على تزويد خلايا الجسم الأخرى به، وتعويضه عن طريق امتصاص المواد الغذائيّة، كما يلعب  فيتامين D، دوراً مهمّاً جداَ خلال هذه العمليّة، يقوم بانتقاء الكالسيوم من الأمعاء، ثم زرعه في العظام،  ومكان تخزين الأملاح في العظام، ومن أبرزها أملاح الكالسيوم وهي الأملاح الضروريّة لنموّ العظام، وزيادة كثافتها، وتقويتها.

عدد العظام في الهيكل العظمي لدى الإنسان الذي يتمتع بصحة جيدة

العظام بشكل عام مرتبطة مع بعضها البعض بالمفاصل

ويقسم الهيكل العظمي الى :

الهيكل العظمي المحوري

  • عظام الرأس: عبارة عن 28 عظمة في الجمجمة ، 14 عظمة في الوجع، و8 عظام في محفظة الدماغ .
  • هيكل الجذع: فهو يتكون من العمود الفقري الذي يعتبر أساس الهيكل العظمي ، ويتكون العمود الفقري من 33 فقرة .
  • القفص الصدري: وظيفته حماية القلب والرئتين، ويتكون من 24 ضلع .

الهيكل العظمي الطرفي: فتكون الهيكل العظمي الطرفي من الأجزاء التالية :

  1. الأطراف العلوية : تتكون من العضد واليد والساعد المكون من (عظام الزند ، والقعبرة) .
  2. الأطراف السفلية : تتكون من الفخذ والقدم والساق المكونة من عظمتي الشظية وعظم الظنوب.