هل هناك فرق بين الوظائف والخدمات التي تقوم بها المكتبات



هل هناك فرق بين الوظائف والخدمات التي تقوم بها المكتبات، المكتبة فيها كل ما هو علم وفائدة للإنسان، ومنذ قديم الأزل عمل الإنسان على السعي خلف العلوم المختلفة حتى يستطيع أن يمارس حياته بأفضل شكل ممكن أن يمارسه، وكان السعي خلف المعلومات بكافة الطرق المتاحة، بداية بالتدوين على ورق البردي حتى تصبح له مرجعية معلوماتية عند إحتياج تلك المعلومة، ثم أخذت الحياة بالتطور حتى أصبح هناك تدوين على الورق، وظهر مع الورق نظام البريد والرسائل، إستمر العالم بالتطور وأصبح الإنسان أكثر إحتياجا للمعلومات، وأصبح لابد من الرجوع ما يتم تدوينه للحاجة إليه، حتى وصلنا إلى نشأة المكتبة، والإسلام كانت من عنده البداية حيث الكتابة والتدوين هي بداية عمل المكتبات، وحث الإسلام على العلم والقرآءة، وبعدها تم حفظ القرآن الكريم في صحائف وكتب، وبعدها انتشرت الكتابة ثم ظهور المكتبات، وبدأت ظهور المكتبات في بلاد الرافدين، وأرض النيل، من خلال إيجاد وثائق مكتوبة في كل من بابل ومكتبتها آشور بابل في العراق، ومكتبة رمسيس في مصر، و وجود المكاتب من عدمها في مكان ما يبين مدى الثقافة والعلم الذي يتمتع به هذا الشعب عن غيره من الشعوب، وبدأ بعد ذلك ظهور المكتبات في أوروبا  وكانت البداية من اليونان، ثم استمرت بعد ذلك على العالم أجمع وأصبحت ركن أساسي في كل دولة.

ما مفهوم المكتبة

مكان مخصص لحفظ الكتب والمؤلفات بكل أنوعها، بمعنى الجمع والضم، وهي مكان الكتاب ووضعه فيها بما يحتويه بداخله من علوم ومعلومات ومعارف، من جميع التخصصات المختلفة، من تاريخ وعلوم وصحة وثقافات دينية، والكثير  من التخصصات المعرفية، وتنقسم المكتبات إلى خاصة: والتي يمتلكها شخص معين من الأشخاص مثل الخزانة التي في مصر وتسمى التيمورية، والمكتبات العامة: وهي التي تكون معروفة في الدولة ومكان وجودها، ويسمح لجميع الناس الدخول إليها، والتي فيها الكثير من الكتب والمؤلفات بشتى أنواع المعارف.

أقسام المكتبة وخدماتها

المعالم والمعارف لها أقسام خاصة بها، وكل ما يتعلق بما يخدم الجمهور له أقسام، وللمكتبات أقسام تصنيفية تعمل من خلالها حتى تساعد القراء في إيجاد ما يريدون بشكل سهل.

1- قسم التزويد: وهو القسم الذي يعرف كل ما هو موجود داخل المكتبة من كتب بكل أنواعها، ويعرف كل ما هو صادر ووارد للمكتبة، وهذه مهمة المختصين المعينين في المكتبة.

2- قسم التسجيل: هو القسم الذي يعمل على تسجيل الكتب الموجودة داخل المكتبة، والتي تم استلامها ومستجدة وقديمة، ويتم تجهيزها لوضعها في أماكنها الصحيحة حسب تصنيفات خاصة بالمكتبة، مثل سجل الكتب وما يقدمه من خدمات، والفهارس، والتصنيف، من حيث الموضوع والرقم، ومكان وجوده في المكتبة.

3- قسم الفهرسة والتصنيف: كل مكتبة لها طريقتها في الفهرسة والتصنيف، ويكون ذلك حسب نوعية الكتب الموجودة داخل المكتبة، وهو قسم مهم في المكتبة، وهو إرشاد القارئ لمكان الكتاب بأقل جهد و أوفر وقت.

4- قسم الإعارة: القسم يتم اللجوء له من قبل القارئ في حال يريد أن يستعير كتابا أو مؤلفا معينا، وتكون الاستعارة لفترة زمنية محددة، وتكون الفترة حسب الاتفاق بين القسم والشخص الذي يستعير.

5- قسم الترجمة: وهو القسم الذي يختص بترجمة الكتب ذات اللغات التي من خارج الدولة، وعرضها في المكتبة.

أنواع المكتبات

المكتبات لها شمول واسع ولكثرة ما يوجد من تخصصات وكثرة البحث واستخدام المكتبات في الفترة الأخيرة، أصبح لابد من تقسيم المكتبات وتصنيفها حسب ما تقدمه المكتبة من خدمات وما يحتويها، وسنذكر بعضا منها:

1- المكتبة الوطنية: وهي مكتبة عامة تأسس من قبل الدولة، وتكون مدعومة من الجهة الحكومية، وغالبا ما تكون المؤلفات تتحدث عن الوطن، وهي مجانية.

2- المكتبة الخاصة:وهي مكتبة قديمة جدا من حيث البداية، وهي مكتبة يتم تأسيسها من قبل العائلات في المنازل، وهذه المكتبات يؤسسها الحكام والملوك.

3- المكتبة العامة: هي مكتبة لخدمة المواطنين دون استثناء معين، ولا يوجد عليها أي قيد على ممتلكاتها.

4- المكتبة المدرسية:وهي الكتبة الخاصة بالطلاب في المدراس، وهي تابعة لوزارة التربية والتعليم، ومؤلفاتها تكون أغلبها علمية.

5- مكتبة الأطفال: وهي المكتبة التي تهتم بأمور الطفل وتمية قدراته الثقافية والعقلية، وغالبا ما تستخد هذه الكتبات القصص الملونة.

6- مكتبة المساجد: وهي المكتبة التي تكون داخل المسجد، ولا يكاد يخلو مسجد من مكتبة خاصة به، وما تحتويه مكاتب المساجد كلها مؤلفات دينية وإسلامية.

أهمية المكتبات

المكتبة لها أهمية كبيرة في حياة الإنسان من طلب العلم والتزود بالمعلومات والمعرفة، وازدهرت المكتبات بشكل كبير وأصبح الاهتمام بها عالي ما يبين مدة أهمية المكتبة، ونذكر بعض من أهمية المكتبات.

1- تنمية روح القراءة عند الأفراد وتشجيعهم على حب القراءة.

2- التقاء الناس فيما بينها بناحية الثقافة، مما يقرب وجهات نظرهم.

3- تعزيز المعرفة الثقافية بين الناس، ومعرفة حضارات قديمة وحديثة.

4- تصبح النقاشات بين الناس أكثر ثقافة وأكثر معرفية.

5- المكتبات توفر الكتب والمكان للأفراد الذين لا يستطيعون شراء الكتب.

6- الترغيب في المطالعة وتنمية المواهب الفكرية.

7- ملء الفراغ بكتاب مفيد من المكتبة.

8- تنمية القدرات للاعتماد على النفس.

9- بناء مواطن صالح، وغرس عادات جميلة.

10- الخروج بمجتمع عالي الثقافة والفكر.

لا يوجد أي فرق يذكر بين عمل الوظائف والخدمات في عملها المكتبي، ولهما أدوار متعددة وفعالة في العمل المكتبي وتساعدان بنسبة كبيرة وعالية المجتمع والفرد في البحث عن المعلومات التي يحتاجونها، بأقل جهد وأقل وقت ممكن،  والمكتبة أصبحت مصدر مهم للمعلومات لا يمكن لنا كبشر أن نستغني عنها، وهي لها الفضل الكبير في ثقافة الفرد وتزويده بعلوم علمية وتعليمية متعددة.