هل يكون في عمل الخير تبذيرا بين ذلك؟


هل يكون في عمل الخير تبذيرا بين ذلك؟

هل يكون في عمل الخير تبذيرا بين ذلك؟، إن عمل الخير هو من أحب الأشياء الى الله عز وجل، ولقد امرنا الله بعمل الخير لكي نفوز برضاه وبجنته، كما حثتنا رسولنا الكريم عليه افضل الصلاة واتم التسليم على أعمال الخير، وأن نلتزم بفعل الخير في كل موضع، لأن الخير يرفع قدر الإنسان، ويجعل من المجتمع مكاناً يسوده الخير والحب، ويزير البغضاء والكره من بين الناس، ويجعل حياتنا أفضل، وأعمال الخير كثيرة وعديدة، فمنا ما هو مفروض من الله عز وجل، ومنها الاعمال التطوعية، قال تعالى: (أُولَٰئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ)، وسوف نتحدث في هذا المقال عن هل يكون في عمل الخير تبذيرا بين ذلك.

هل يكون في عمل الخير تبذيرا بين ذلك

إجابة سؤال هل يكون في عمل الخير تبذيرا بين ذلك هي:

قال الشافعي رضي الله عنه: والتبذير أنفاق المال في غير حقه، ولا تبذير في عمل الخير وهذا قول الجمهور.

أمثلة على أعمال الخير

يوجد عدة أفعال للخير، ومنها:

  • كفالة الايتام ورعايتهم، وتقديم الأموال لهم، والعطف والحنان عليهم، وتعويضهم عن حالة اليتم التي يعيشونها.
  • مساعدة الفقراء والمساكين، وتقديم الدعم المادي لهم.
  • إزالة الأذى عن الطريق.
  • تقديم المساعدة لعابر السبيل، واغاثة الملهوفين.
  • اكرام الضيوف.
  • الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
  • زيارة الأرحام، وزيارة الأقارب والاهتمام بهم.
  • ذكر الله وشكره في السراء والضراء.
  • الصلاة في المسجد على موعدها.
  • رد تحية الإسلام على الناس، ومقابلتهم بوجهٍ حسن.
  • زيارة المريض، وتفقد أحوالهم.
  • الصبر على الابتلاءات، واحتسابها عند الله.
  • قراءة القرآن الكريم، والمواظبة عليه.
  • أداء السنن والنوافل.
  • السعي في طلب العلم.

فوائد عمل الخير

لعمل الخير الكثير من الفوائد على الفرد والمجتمع، وذلك لأنها من صفات الاتقياء اللذين يخافون الله عز وجل، ومن هذه الفوائد ما يلي:

  • كسب رضا الله عز وجل: ورفع درجات المؤمن وجعله قريباً من الله عز وجل، ونيل جنته.
  • كسب قلوب الناس وودهم ومحبتهم، فعمل الخير يعمل على نشر المحبة بين الناس.
  • تعزيز قيم المحبة والتكافل بين افراد المجتمع وزيادة التماسك والترابط بينهم.
  • تقوية العلاقات بين الناس، وسد حاجات المحتاجين، وزيادة الاخلاق، ورفع مستويات القيم، وجعل المسلمين في توادهم وتراحمهم مثل الجسد الواحد، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مثلُ المؤمنين في توادِّهم وتراحمِهم وتعاطفِهم كمثلِ الجسدِ الواحدِ؛ إذا اشتكى منه عضوٌ تداعى له سائرُ الجسدِ بالحمى والسّهرِ).
  • المساهمة في نشر الأمن المجتمعي، وزيادة المستوى الاقتصادي بين الناس.
  • تفريج الكروب، وستر العيوب.
  • تقدم الأمم وبقائها.

جزاء عمل الخير كما جاء في القرآن الكريم

لقد ذُكر جزاء عمل الخير في الكثير من مواضع القرآن الكريم ومنها:

  • قال تعالى: (مَّثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنبُلَةٍ مِّئَةُ حَبَّةٍ وَاللّهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَاء وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ* الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ ثُمَّ لاَ يُتْبِعُونَ مَا أَنفَقُواُ مَنًّا وَلاَ أَذًى لَّهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ).
  • قال تعالى: (وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ).
  • قال تعالى: (وَمَثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمُ ابْتِغَاء مَرْضَاتِ اللّهِ وَتَثْبِيتًا مِّنْ أَنفُسِهِمْ كَمَثَلِ جَنَّةٍ بِرَبْوَةٍ أَصَابَهَا وَابِلٌ فَآتَتْ أُكُلَهَا ضِعْفَيْنِ فَإِن لَّمْ يُصِبْهَا وَابِلٌ فَطَلٌّ وَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ).
  • قال تعالى: (وَمَا تُنفِقُواْ مِنْ خَيْرٍ فَلأنفُسِكُمْ وَمَا تُنفِقُونَ إِلاَّ ابْتِغَاء وَجْهِ اللّهِ وَمَا تُنفِقُواْ مِنْ خَيْرٍ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لاَ تُظْلَمُونَ).
  • قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ).

وبهذا نكون قد وصلنا الى ختام هذا المقال، وقد تعرفنا على يكون عمل الخير تبذيراً أم لا، بالإضافة الى فوائد عمل الخير.