وضح كيف يدخل الهواء الى الرئتين وكيف يخرج منها


وضح كيف يدخل الهواء الى الرئتين وكيف يخرج منها

وضح كيف يدخل الهواء الى الرئتين وكيف يخرج منها، خلق الله عدة أجهزة في جسم الانسان ولكل جهاز وظيفته الخاصة به وهذه الأجهزة بالعمليات الحيوية الخاصة بها، وذلك يعتبر من الأمور الطبيعية المهمة، وهو قدرة هذه الاجهزة فى جسم الانسان على أن تكون قادرة على تسيير الجسم وفق ما خلقها الله تعالى، كما أنه يوجد العديد من العوامل التى تساهم فى عملية التنفس ودخول الهواء الى الجسم، فمن خلال مقالنا هذا سوف نقوم بتوضيح كل ما يتعلق بالجهاز التنفسي.

وضح كيف يدخل الهواء الى الرئتين وكيف يخرج منها؟

الاجابة هي:

يحدث التنفس جزئيآ نتيجة التغيرات فى حجم الرئتين ومن ثم ضغط الهواء، حيث ينقبض الحجاب الحاجز وينبسط مسببآ تغير حجم التجويف الصدرى ومن ثم ضغط الهواء داخله مما يساعد على حركة الغازات من الرئتين واليهما.

مقدمة عن التنفس

حيث يمكن تعريف عملية التنفس على أنها هي عملية تحدث داخل جسم الإنسان، وبالتالي يتم فيها استنشاق الهواء إلى داخل الرئتين من خلال الفم أو الأنف نتيجة لتقلص العضلات، ومن ثم تحدث عملية الزفير التي يمكن في سببها هو استرخاء العضلات، كما أن هذه العضلات تشمل من: الحجاب الحاجز، عضلات البطن،وعضلات في الرقبة ومنطقة الترقوة، وعضلات بين الضلوع.

عملية ضيق التنفس

يعتبر ذيق التنفس من المشاكل التي لها تأثيير كبير في عملية التّنفّس، حيث يحدث ضيق النَفس عند عدم قدرة الشخص على أخذ كفايته من الأكسجين، وغالباً ما ينتج ضيق التنفس وحين حدوث ذلك يكون بسبب أمور بسيطة مثلاً: كانسداد الأنف، أو ممارسة التمارين الرياضية، وكما يمكن لمشكلة ضيق التنفس أن تشكل دليلاً على وجود أمراض خطيرة، فمن الحالات التي قد تسبب ضيق في النفس ما يأتي:

  1. القلق ونوبات الذعر.
  2. الحساسية.
  3. أمراض الرئة مثل الربو، أو انتفاخ الرئة، أو الالتهاب الرئوي.
  4. أمراض القلب والتي تجعل صاحبها غير قادر على التنفس؛ لأنّ القلب لا يضخ الدم الكافي لتزويد الجسم بالأكسجين.
  5. ووجود مشاكل في القصبة الهوائية، والتي تشكل جزءاً من نظام مجرى الهواء في الجسم.

أجزاء الجهاز التنفسي

لكي نفهم آلية التنفس، لا بد من معرفة الأعضاء المشتركة في هذه العملية، فيوجد عدة أعضاء وظيفتها تمرير الهواء إلى الرئتين وهي كالآتي:

  • الأنف: هو ذلك الجزء الغضروفي المتواجد في منتصف الوجه تقريباً، يمر من خلاله الهواء البداية، فيقوم بوظيفته وهي تسخينه وتنظيفه بشكل جزئي من خلال الشعيرات المبطِّنة له.
  • البلعوم: هو تلك الفتحة المشتركة ما بين الفم والأنف، ويمر عبره الهواء إلى الحنجرة.
  • الحنجرة: جزء يتكون من الغضاريف، ويحتوي الأوتار الصوتيّة.
  • القصبة الهوائيّة: هي عبارة عن أنبوب غضروفي تشده أربطة وعضلات كي تحافظ على قطر مناسب لمرور الهواء، فعند حدوث ضيق التنفس يكون هناك خلل في هذه العضلات.
  • الشعب الهوائيّة: هي أنابيب متفرعة من القصبة الهوائيّة، تتشعب داخل الرئتين.
  • الرئتين: الرئة هي عبارة عن عضو إسفنجي يتكون من عدد كبير من الحويصلات، التي يهدف وجودها لزيادة السطح الداخلي للرئتين، لزيادة كفاءة تبادل الغازات، وهما عبارة عن رئتين منفصلتين، تتواجدان في التجويف الداخلي للقفص الصدري، إحداهما في اليمين، والأخرى في اليسار.
  • عضلة الحجاب الحاجز: تتواجد هذه العضلة تحت الرئتين مباشرة.

آلية دخول الى الرئتين وخروجه

سنقوم فيما يلي تقديم آلية دخول الهواء إلى الرئتين وخروجه منها وهي كالآتي:

  • الشهيق: والآن بعدما تعرفنا على الأعضاء المشاركة في عملية التنفس يصبح بعد ذلك من السهل فهم الآلية، فهي كما يلي:

كما تعرفنا على التنفس أنه عبارة عن شقين، شهيق؛ وهو يكون بإدخال الهواء الى الرئتين، والزفير؛ وهو إخراجه منها، أما الذي يكون مسؤولاً عن هاتين العمليتين عامل ميكانيكي، وذلك بزيادة توسع القفص الصدري، حيث أن تقلّص عضلة الحجاب الحاجز لها دور كبير في تلك العملية، اضافة الى العضلات الوربية للقفص الصدري، فهي تقوم بدورها في دفعه كي يتسع حجمه، وبالتالي يصبح الضغط داخل الجسم بشكل منخفض.

  •  الزفير: تتم هذه الطريقة بطريقة عكسيّة، أي أن الحجاب الحاجز يعود الى وضعه الأول، وأيضاً العضلات الوربيّة، ففي هذه الأثناء يقوم الدم الموجود في الشعيرات الدمويّة الموزعة في الرئتين بتبادل الغازات مع جدران الحويصلات الهوائيّة.

العوامل الضارة في الجهاز التنفسي

يوجد عوامل عديدة تؤثر على سلامة جهاز التنفس وعمله ومن اهم هذه العوامل هي:

  1. تلوث الهواء.
  2. التدخين.
  3. العدوى بمسببات الأمراض.
  4. الربو.
  5. التليف الكيسي.

وهكذا نكون قد توصلنا الى نهاية مقالنا الذي تعرفنا فيه على اجابة سؤال وضح كيف يدخل الهواء الى الرئتين وكيف يخرج منها، كما قدمنا لكم مقدمة عن التنفس، وعملية ضيق التنفس، وأجزاء الجهاز التنفسي وآلية دخول الى الرئتين وخروجه، والعوامل الضارة في الجهاز التنفسي.