ولا تصعر خدك للناس اسلوب


ولا تصعر خدك للناس اسلوب

ولا تصعر خدك للناس اسلوب، السؤال السابق هو آية من سورة لقمان التي ذكر فيها العديد من الأساليب في الآيات الكريمة والتي يظهر فيها أسلوب الأمر في فعل الأمر وحرف النهي لا في قصة لقمان مع ابنه، وأسلوب الأمر يظهر في جزم الفعل الذي يجب القيام به، ففي مقالنا هذا وف نتعرف على اجابة السؤال السابق الذي يعد ايضاً من أسئلة مادة اللغة العربية التي تعتبر من المواد الصعبة؛ لذلك تابعوا معنا طلابنا الأعزاء كي نساعدكم في الاجابة الصحيحة للسؤال.

ولا تصعر خدك للناس اسلوب؟

الحل:

  • تعد آية “ولا تصغر خدك للناس” هو أسلوب أمر.

معنى آية “ولا تصغر خدك للناس ولا تمش في الأرض مرحًا”

سورة لقمان اشتملت على العديد من الوصايا التي قالها لقمان لابنه وهو يعظه، حيث أن تلك الوصايا جامعة لأمر الدنيا والآخرة فمنها أن لقمان يحذر ابنه من الشرك ويوصيه بإقامة الصلاة، وبالتالي أنه كان قد وضع له من خلال تلك الوصايا منهجًا للتعامل مع الناس وفقًا لما يقتضيه الإحسان والحكمة أيضاً، حيث قال تعالى على لسان لقمان: “وَلَا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا ۖ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ”، كما قال قال الطبري أنّ القرّاء اختلفوا في قراءة “تُصعّر” فقد قرأها بعض القرّاء الكوفيين والمدنيين بهذا الشكل على وزن “تُفعّل”، أما بعض القرّاءقرؤوها المكيين وعامة قرّاء الكوفة والبصرة والمدينة “تُصاعر” على وزن “تُفاعل”، وهما قراءتان قد قرأ بهما أئمة الإقراء.

أما عن معنى الآية: “ولا تصعر خدك للناس ولا تمش في الأرض مرحًا”، يقول الإمام الطبري أن تأويل هذا الكلام وتفسيره: أي لا تعرض بوجهك عن الإنسان الذي تخاطبه وتكلّمه استحقارًا له واستكبارًا عليه، وأصل الصعر هو مرض يصيب الإبل في العنق أو الرأس حتى تميل أعناقها عن رؤوسها، وهذا وجه تشبيه المتكبر الذي يلتفت عن الناس بالإبل المصابة بهذا الداء.

اعراب “ولا تصغر خدك للناس”

يعد إعراب القرآن الكريم متعلق بالجمل ومفردات الآيات فان الكلمات لا تُعرب بمفردها ولا بد أيضاً من معرفة السياق الذي جاءت ضمنه الكملة، كما أنه في بعض الأحوال يتطرق المؤلّف في حديثه عن الإعراب إلى الصرف والبلاغة، وفيما يأتي سنقوم بإعراب آية: “ولا تصعر خدك للناس”، من كتب الإعراب المعتبرة في هذا المحال؛ وهي كما يأتي:

  • ولا تصعّر: الواو حرف عطف، وتُصعّر فعل مضارع مجزوم بلا الناهية.
  • خدًّك: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة.
  • للناس: جار ومجرور متعلقّان بالفعل تُصعّر.

ختاماً لمقالنا فقد تعرفنا فبه على اجابة سؤال ولا تصعر خدك للناس اسلوب، ومن خلال السؤال السابق تعرفنا على معنى آية ولا تصغر خدك للناس ولا تمش في الارض مرحاً”، كما قمنا باعراب الآية السابقة.