يدل على فضل العلم الشرعي انه يرفع صاحبه درجات


يدل على فضل العلم الشرعي انه يرفع صاحبه درجات

يدل على فضل العلم الشرعي انه يرفع صاحبه درجات، غير مخفى على أحدٍ اكتساب العلم وأهميته يحياة الإنسان، فهو نور لظلمة الجهل، وهو أصل أشياء، ومفتاح لتحرير عقول من قيود وأوهام، فهو محرك لمسيرة لعجلة التغيير والنهضة، ومُخلّص من فسادٍ، وركيزة لكل عبادةٍ، فلا يمكن لعابد التعبد وتأدية لشعائر دينه، من غير علم وفهم، فلقد ذادت حاجة إنسان لعلم، لأجل تسهيل حياته بالأرض، فقام مُسرعاً بالأرض مدققاً وباحثاً ومتأملاً بكل شئ، والعمل لتجربة بعد أخرى، ليكتشف، ويخترع، ويعرف، فالعلم معرفة لأمر بمعرفة حقيقية جازمة، وأيضا هو معرفة ويقين.

من فضائل العلم الشرعي انه يَرْفَعِ صاحبه دَرَجَاتٍ صح ام خطا

  • الإجابة المناسبة هي: يدل على فضل العلم الشرعي انه يرفع صاحبه درجات، عبارة صحيحة.

الله رافع لأهل العلم بالدنيا، وبالآخرة، فالآخرة الله يرفعهم بدرجات لما قاموا به من دعوة لله تعالى، وعمل بما عملوا، وبالدنيا الله يرفع بين العباد لما قاموا به، قال الله عزوجل:” يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات”.

فضل العلم وأهميته

للعلم أهمية، وفضل كبير، فهو دافع للإنسان بالتأمل لعظم الله، وقدرته بخلقه، فهو دافع لإستزادة من جميع علوم ومعارف حوله، فمن فضائل العلم ما يلي:

  • العلم إرث الرسل: فالرسل لم يتركوا خلفهم دراهم أو دنانير، بل تركوا براهين عظيمة وعلم بيناً.
  • العلم باقي ومُخلد، ويفني مادة ومال لا يبقيان.
  • أصحاب العلم يعتبرون ولاة أمر، فالله أمر بطاعتهم.
  • العلم يقطن بالعقل والقلب.
  • أهل العلم قائمين بأمر الخالق ومُطبقينه ليوم القيامة.
  • العلم يصل بالإنسان لمراتب شهداء على حق.
  • طلب العلم يعد طريق الجنة.

العلم مناهج بحث، وحقائق، ونظريات ووقائع مُمتلئة بها مؤلفات وكتب علمية، فهو مجموعة معارف علمية متراكمة، ومجموعة لقواعد مُبية لحقائق، وبعض ظواهر وأحداث وعلاقات بما بينها، هذا كل ما وجب على الإنسان معرفته بالعلم.