يضرب لاعب كرة فتطير عاليا عند سقوط الكرة من اقصى ارتفاع لها تتحول من


يضرب لاعب كرة فتطير عاليا عند سقوط الكرة من اقصى ارتفاع لها تتحول من

يضرب لاعب كرة فتطير عاليا عند سقوط الكرة من اقصى ارتفاع لها تتحول من، تعتمد الدراسات الفيزيائية الحديثة على دراسة الطاقة ومدى تغيُّرها من حالة إلى حالة، وذلك بحسب المؤثرات الطبيعية والكونية عليها، مما يعطيها خواص جديدة تختلف عن خواص الطاقة الأصلية.

إلى جانب ذلك فإن المناهج العربية تُركز على طاقة الفعل ورد الفعل التي تتمثَّل من خلال الوضع والحركة وذلك يتم من خلال دراسة التجارب الفيزيائية مثل أن يضرب لاعب كرة فتطير عاليا عند سقوط الكرة من اقصى ارتفاع لها تتحول من.

طاقة الوضع وطاقة الحركة

تُعرَف طاقة الوضع على أنها الطاقة الكامنة التي يكتسبها الجسم بسبب وقوعه تحت تأثير الجاذبية الأرضية أو تأثير مجال كهربائي ذا شحنة كما ويتم حساب تلك الطاقة من خلال سطح الأرض، أما بالحديث عن طاقة الحركة فهي عبارة عن نوع من أنواع الطاقة التي يمتلكها الجسم بسبب حركته وتكون مساوية للشغل اللازم لتسريع جسم ما من حالة السكون إلى سرعة معينة سواء كانت سرعة مستقيمة أو زاوية، ولعلَّ وجه التشابه بين الطاقتين هو أن الطاقة الحركية تكون بمثابة رد فعل لطاقة الوضع.

يضرب لاعب كرة فتطير عاليا عند سقوط الكرة من اقصى ارتفاع لها تتحول من

انتشر سؤال يضرب لاعب كرة فتطير عاليا عند سقوط الكرة من اقصى ارتفاع لها تتحول من حيث يبحث الطلبة عن التغيير الذي يحدث في طاقة الكُرة إلى جانب مدى تأثير الجاذبية عليها خلال رد الفعل وفيما يلي حل السؤال:

  • السؤال: يضرب لاعب كرة فتطير عاليا عند سقوط الكرة من اقصى ارتفاع لها تتحول من
  • الإجابة: تتحول من طاقة وضعها إلى طاقة حركته.

من الجدير ذكره أن تلك التجربة هي إجراء فعلي لقاعدة “لكل فعل رد فعل مساوٍ له في المقدار والاتجاه”.