يوضع لوزن اعمال العباد يوم القيامة


يوضع لوزن اعمال العباد يوم القيامة

يوضع لوزن اعمال العباد يوم القيامة، يوم القيامة او يوم الحساب هو اليوم الذي يحاسب فيه كل عبد امام الله تعالى عما قدم في الدنيا لله تعالى، فهذا اليوم تجتمع فيه الخلائق للمحاسبة أمام الله لمعرفة الأعمال التي قام بها العبد لله تعالى فالعبد يحاسب أول شيء على الصلاة أهم ركن في الإسلام وهي عمود الدين بالنسبة للمسلم، فكل إنسان يخاف من هذا اليوم الذي يندم فيه الكافر على ما قام به والمسلم الذي لم يقم بالأعمال الواجبة عليه فلا حجة سوف تقي العبد المقصر في حق الله تعالى، وبهذا المقال سوف نقدم لكم حل سؤال يوضع لوزن اعمال العباد يوم القيامة.

ما هو الذي يوضع لوزن اعمال العباد يوم القيامة

الميزان هو الشيء الذي يوضع للعبد للمحاسبة أمام الله فالله تعالى ينصبه للعبد لإظهار مقادر الأعمال التي قام بها العبد، فالميزان يعرض للعبد أعمال الخير والشر الذي قام بها ويحاسبه الله تعالى على كل الأخطاء التي لم يتب عنها العبد ولا يقدر هذا الميزان إلا الله تعالى قول تعالى في كتابه ونضع الموازن القسط يوم القيامة فلا تظلم نفس شيئاً وإن كان مقال حبة من خردل أتينا بها وكفي بنا حاسبين “، أي أن الله تعالى في كتابه الكريم أخبرنا عن الميزان الذي يضع لكل عبد لقياس أعماله.

يوضع لوزن اعمال العباد يوم القيامة الصراط ام الميزان

القرآن الكريم والسنة النبوية أخبرونا بالميزان فالنبي صلى الله عليه وسلم سرد الكثير من التفاصيل عن الميزان فو من الأشياء العظيمة والخطيرة الذي يقيس فيها الله تعالى الخير والشر فهو ميزان حقيقي يقيس فيها الله تعالى أعمال العبد، عن أبي هريري رضي الله عنه عن رسولنا الكريم قال: كلمتان حبيبتان الى الرحمن خفيفتان على اللسان ثقيلتان في الميزان سبحان الله وبحدمه سبحان الله العظيم “.

  • إجابة سؤال يوضع لوزن اعمال العباد يوم القيامة هي الميزان.

أدلة عن الميزان في القرآن الكريم

النظر لكتاب الله تعالى شيء هام يجب أن يقوم به المسلم فهو كتاب شامل أخبر الله تعالى عباده بكل شيء سوف يحدث يوم القيامة ومن الأدلة عن وجود الميزان يوم القيامة.

  • ” فَمَنْ ثَقَّلَتْ مَوَازِينَهُ فَأُولَئِكَ هُمِ الْمُفْلِحُونَ* وَمَنْ خِفْتُ مَوَازِينَهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنَفْسُهُمْ فِي جَهَنَّمِ خَالِدُونَ”.
  • ” فَأَمَّا مَنْ ثَقَّلَتْ مَوَازِينَهُ فَهُوَ فِي عِيشَةِ رَاضِيَةِ* وَأَمَّا مَنْ خِفْتُ مَوَازِينَهُ فَأُمَّهُ هَاوِيَةَ”.
  • ” وَالْوَزْنَ يَوْمَئِذٍ الْحَقِّ فَمَنْ ثَقَّلَتْ مَوَازِينَهُ فَأُولَئِكَ هُمِ الْمُفْلِحُونَ* وَمَنْ خِفْتُ مَوَازِينَهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنَفْسُهُمْ بِمَا كَانُوا بآياتنا يُظْلِمُونَ”.

الحكمة من نصب الميزان يوم القيامة وهي أن يرعف الله تعالى عباده ما لهم من جزاء وأعمال قاموا بها فهو يعرفهم بالأعمال الخير والشر الذي قاموا بها وذلك حتى تقام الحجة عليه.